العراق ينتخب: القوات الأمنية تدخل حالة الإنذار القصوى

العراق ينتخب: القوات الأمنية تدخل حالة الإنذار القصوى
الانتخابات في العراق - إنترنت

بات وسم العراق ينتخب، هو الأكثر تداولاً في الشارع العراقي، وكانت بعثة الأمم_المتحدة “يونامي” هي من أطلقته قبيل مدة وجيزة.

ويتداول ناشطو التواصل الاجتماعي والنخب السياسية تحت وسم العراق ينتخب، كل طروحاتهم ونقاشاتهم بما يخص الانتخابات_المبكرة.

وبسياق الانتخابات، أعلن رئيس اللجنة الأمنية العليا للانتخابات، “عبد الأمير الشمري”: «إكمال جميع الخطط الخاصة بيوم الاقتراع».

وأضاف “الشمري” في مؤتمر صحفي أن: «القوات الأمنية دخلت بحالة الإنذار القصوى، بدءاً من هذا اليوم، وحتى انتهاء الانتخابات».

وأشار “الشمري” إلى أن: «القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى_الكاظمي، سيشرف بنفسه على الإجراءات الأمنية بيوم الانتخابات».

وشدّد “الشمري” على أن: «الأجهزة الأمنية، لن تسمح لأحد بالتأثير على الناخبين»، على حد تعبيره.

موكّداً على: «غلق جميع المنافذ الحدودية والمطارات، منع التنقل بين المحافظات، حظر عجلات الحمل والدراجات بيوم الانتخابات».

كذلك: «ستغلق المولات والمراكز التجارية، فضلاً عن احتمالية فرض حظر التجوال الشامل عند الضرورة»، حسب “الشمري”.

ولفت إلى اتخاذ قرار: «بعدم السماح لدخول الهواتف النقالة إلى مراكز الاقتراع، ومنع استخدام الطائرات المسيرة».

وتابع “الشمري” بأن: «يوم العاشر من تشرين الأول الجاري، سيكون عطلة رسمية؛ لمصادفته يوم الانتخابات».

والخميس، قرّرت اللجنة الأمنية للانتخابات: «تحديد الحركة بين المحافظات وإغلاق جميع المطارات والمنافذ الحدودية من (9 أكتوبر) ولغابة صباح (11 أكتوبر) الحالي».

وقرّرت أيضاً: «منع حركة الدراجات النارية داخل المدن، وإتاحة الحركة لبقية المركبات؛ من أجل تسهيل تنقل الناخبين من منازلهم للمراكز الانتخابية».

وستجرى الانتخابات العراقية في العاشر من هذا الشهر، تحت مراقبة أممية من قبل الأمم المتحدة، وأخرى دولية من قبل الاتحاد_الأوروبي.

وكانت الحكومة_العراقية، حدّدت في يناير المنصرم، موعد الاقتراع أعلاه، تحقيقاً لمطلب انتفاضة_تشرين، التي طالبت بإجراء انتخابات مبكرة.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق