بعد ارتفاع جمركة الهواتف الخلوية في سوريا.. زيادة أسعارها كل شهرين!

بعد ارتفاع جمركة الهواتف الخلوية في سوريا.. زيادة أسعارها كل شهرين!
أستمع للمادة

رغم تردي خدمة الاتصالات والإنترنت في سوريا، تواصل مديرية الجمارك العامة رفع قيمة التعرفة الجمركية للهواتف النقالة كل نحو شهرين.

وسط تبريرات من مسؤولي الحكومة بأن ذلك مرتبط بسعر الصرف الرسمي للدولار المحدد من قبل مصرف سوريا المركزي.

قد يهمك: سوريا.. جمركة الهواتف الخلوية يبدأ من ٧٠ ألف إلى مليون ونصف ليرة

جمركة الهواتف الخلوية في سوريا

ووصلت قيمة التعرفة الجمركية للهواتف النقالة بنحو 30 بالمئة من قيمة الجهاز.

وذلك بعد أن رفعت مديرية الجمارك العامة مؤخرا القيمة التعريفية لجمركة الهواتف الخلوية في سوريا بنسبة 10 بالمئة.

وائل سابا، مدير مديرية الشؤون الفنية في الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد في سوريا، أشار إلى أن التعرفة الجمركية كانت 20 بالمئة على كل جهاز.

إلا أنه بعد صدور مرسوم خاص بالمديرية العامة للجمارك، نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، «ارتفعت قيمتها 10 بالمئة»، بحسب إذاعة (شام إف إم) المحلية.

موضحا أن الأشخاص الذين استعلموا عن التعرفة قبل التعديل «يدفعون وفقا للتعرفة القديمة، أما من استعلم بعد ذلك فيدفع بحسب التعرفة الجديدة».

اقرأ أيضا: سوريا.. محلات صيانة جوالات تجمرك الهواتف والاتصالات تحذر!

قيمة الجمركة

وتتراوح قيمة الجمركة بين 30 ألف ليرة للهواتف بالمواصفات القليلة، ونحو مليونين ونصف مليون بحسب نوع الجهاز ومواصفاته.

وتتحدد جمركة كل جهاز، بحسب السعر الرائج عالميا الذي يحدد عن طريق منظومة خاصة بتحديد الأسعار، وبعدها تحتسب القيمة الجمركية.

وبالتالي «لم يبق هناك أربع شرائح للتصريح عن الأجهزة، بل أصبحت هناك مئات الشرائح تعتمد على نوع الجهاز والمواصفات الفنية والطرازات»، وفق سابا.

للمزيد اقرأ أيضا: سوريا.. رفع رسوم جمركة الهواتف الخليوية 5 أضعاف

ارتفاع أجور جمركة الهواتف الخلوية في سوريا كل شهرين

وفي الـ19 من آب/ أغسطس الماصي، أعلنت الهيئة الناظمة للاتصالات أن أجور التصريح الجديدة للأجهزة الخليوية العاملة أو التي ستعمل على الشبكة السورية بعد تاريخ 18 آذار/ مارس 2021، ترتبط بالسعر الحقيقي لكل جهاز والمواصفات الفنية له وليس شرائح محددة.

مبينا أن أجور التصريح الجمركة تبدأ من 70 ألف ليرة سورية، وتصل إلى مليون ونصف المليون ليرة للهاتف من نوع آيفون 12 برو ماكس.

كما كانت هيئة الاتصالات قد رفعت قبل عدة أشهر رسوم التصريح عن أجهزة الهواتف المحمولة بأرقام وصلت في بعض أنواع الخلوي إلى 10 أضعاف ما كانت عليها آنذاك.

على صلة: أسعار السيارات والهواتف الخلوية والإلكترونيات إلى ارتفاع.. تعرف إلى السبب!

حيث تم تقسيم الرسوم بحسب أنواعها وفق شرائح، الأولى 130 ألف ليرة سورية، والثانية 220 ألف، والثالثة 400 ألف ليرة، والرابعة 500 ألف ليرة.

ووضعت السلطات السورية يدها على شركتي الخلوي في البلاد (سيريتل وإم تي إن)، كما وعينت حارسا قضائيا على كل منها.

في حين، أعلن عن دخول مشغل خليوي ثالث إلى السوق، يعتقد أنه تابع لأسماء الأسد، زوجة الرئيس السوري بشار الأسد.

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية