بيلاروسيا تعلق من أعمالها في دمشق وترفض عودة آلاف اللاجئين على أراضيها

بيلاروسيا تعلق من أعمالها في دمشق وترفض عودة آلاف اللاجئين على أراضيها
أستمع للمادة

علقت السفارة البيلاروسية في دمشق، الخميس، منح تأشيرات السفر (فيزا) للسوريين والفلسطينيين حتى إشعار آخر، في ثاني إعلان منذ الثامن من تشرين الثاني الجاري.

ويأتي إعلان السفارة بالتزامن مع تصريح رسمي من منيسك، برفضها لتهجير اللاجئين على أراضيها.

رفض لعودة آلاف اللاجئين في بيلاروسيا

صرحت الناطقة باسم الرئاسة البيلاروسية، ناتاليا إيسمونت، الخميس، أن نحو 7آلاف لاجئ يتواجدون في البلاد.

ومن هؤلاء اللاجئين نحو ألفي لاجئ في المخيمات العشوائية على الحدود مع بولندا.

ومن 200 إلى 500 شخص – وفقًا للمعلومات المتاحة – موجودون أيضًا على الحدود، ولكن بشكل عشوائي، في نقاط أخرى.

وأضافت المتحدثة أن رئيس بيلاروسيا، وجَه خلال اجتماع مع دوائر الهجرة والهيئات الأخرى بتسهيل عودة اللاجئين إلى أوطانهم وتنفيذ رغباتهم الأخرى. 

ولكن الشرط الوحيد هو الرغبة، فيما رفضت بيلاروسيا عودة اللاجئين إلى العراق وسوريا أو أي دولة أخرى.

قد يهمك: تصاعد أزمة اللجوء.. أكبر الشركات السورية توقف رحلاتها الجوية إلى بيلاروسيا

بعد إجراءات دولية.. تعليق من أعمال السفارة في دمشق

ويتّهم الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بتدبير تنقّل موجه من المهاجرين واللاجئين، لمحاولة دخول أراضي الاتحاد الأوروبي.

وذلك ردّاً على العقوبات، التي فرضتها بروكسل سابقا، على خلفية الانتخابات الرئاسية البيلاروسية، وهو ما تنفيه مينسك.

مصدر داخل السفارة في دمشق، صرح لوسائل إعلامية، أنّه تم إيقاف منحهم الفيز بشكل رسمي في سوريا.

وعزا المصدر القرار، لازدياد موجة الهجرة إلى بيلاروسيا مؤخراً والأزمة الحاصلة عند الحدود البيلاروسية – البولندية.

كما أضاف المصدر، أنّ القسم القنصلي توقف عن استلام وثائق الحصول على سمات الدخول خلال الفترة من 8 تشرين الثاني، حتى إشعار آخر؛ لأسباب فنية.

ويقتصر العمل حاليا على تسليم الجوازات بعد الاتصال مع أصحاب العلاقة.

وكانت السفارة أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري، تعليق منح التأشيرات خلال الفترة من 8 إلى 16 تشرين الثاني.

اقرأ أيضا: قرار تركي ضد السوريين المغادرين إلى بيلاروسيا

تكاتف دولي لمنع الرحلات إلى بيلاروسيا

وفي مطلع الأسبوع الجاري، أعلنت أجنحة الشام للطيران تعليق رحلاتها الجوية إلى بيلاروسيا، نظرا للظروف الحرجة التي تشهدها الحدود البيلاروسية – البولندية، وفق وصفها.

كما تحدثت شركة الخطوط الجوية البيلاروسية (بيلافيا) عن قرار صادر من جهات مختصة في الإمارات، وتركيا يقضي بمنع سفر مواطني دول عدة بينها سوريا إلى العاصمة البيلاروسية مينسك.

واتفق الاتحاد الأوروبي وتركيا على قيام أنقرة بمراقبة رحلات الطيران المتجهة إلى بيلاروسيا بشأن قضية اللاجئين، في محاولة لمنع استخدامها لنقل المهاجرين باتجاه حدود بولندا.

وفي 9 من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، قال المتحدث باسم المفوضية التنفيذية في الاتحاد الأوروبي، إن الاتحاد يراقب الرحلات الجوية إلى بيلاروسيا من 20 دولة.

ويأتي ذلك في محاولة لمنع المزيد من المهاجرين من السفر إلى حدود الاتحاد من قبل الحكومة في مينسك.

وينطلق المهاجرون السوريون من عدة دول، أبرزها من دول المغرب وسوريا وإيران وقطر وجنوب إفريقيا والصومال والهند وسريلانكا وفنزويلا وروسيا وأذربيجان وتونس والجزائر وليبيا واليمن، والأردن والعراق.

وبحسب السلطات البولندية، فإن ما يقرب من 4000 شخص ما زالوا عبر الحدود.

وترفض القوات البولندية العديد من محاولات العبور كل يوم.

ويعيش مئات الأشخاص، بمن فيهم عائلات لديها أطفال، في مخيمات مؤقتة على الجانب البيلاروسي، ويواجهون درجات حرارة دون الصفر ليلًا.

قد يهمك: بيلاروسيا الطريق الجديد لعبور السوريين إلى أوروبا.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية