قصفٌ تركي في العمادية وحاج عُمران.. خرقٌ جديد لسيادة العراق

قصفٌ تركي في العمادية وحاج عُمران.. خرقٌ جديد لسيادة العراق
مقاتلات تركية - إنترنت

في خرق جديد لسيادة # #العراق ، قصفت طائرات حربية تركية قرية # #كري بقضاء # #العمادية في # #دهوك وقرى أخرى بقضاء # #حاج_عمران في # #أربيل عاصمة #إقليم_كردستان #العراق .

مصادر أمنية قالت إن القصف جاء بداعي استهداف مواقع ينتشر بها # #حزب_العمال الكردستاني، وأدى قصف #دهوك لإصابة /3/ مدنيين وتضرّر بعض المنازل السكنية.

أما فيما يخص قصف حاج عمران، فقد استهدف القصف قرى # #جيكان و # #لانه و # #كونده_روس و # #كردي ، فيما لم يعرف ما إذا أدّى هذا القصف لسقوط ضحايا وإصابات أم لا.

كما لفتت المصادر الأمنية بتصريحات صحفية إلى أن: «القصف أسفر عن احتراق محاصيل زراعية وهلاك عشرات المواشي في قرى حاج عمران ومعها قرية #كري ب #دهوك ».

علماً أن قرية #كري تتبع لقضاء #العمادية القريب من الحدود #العراق ية -التركية، أم حاج عمران في #أربيل فهو يحاذي الحدود #العراق ية – الإيرانية.

يُشار إلى أن # #أنقرة تقصف وتخترق سيادة #العراق جواً وبراً منذ منتصف يونيو المنصرم تحت ذريعة محاربة “حزب العمال الكردستاني”، ما يتسبّب بمقتل وإصابة عشرات المدنيين العُزّل.

اليوم، هدد الرئيس التركي # #رجب_إردوغان بشن # #أنقرة لعملية عس #كري ة في قضاء # #سنجار المحاذي لـ # #سوريا والتابع لمحافظة # #نينوى شمالي #العراق .

“إردوغان” قال بتصريح صحفي عقب صلاة الجمعة نهار اليوم إنه: «بخصوص إخراج “الإرهابيين” من #سنجار : لدي وعد دائم يمكننا أن نأتي فجأة ذات ليلة».

كما أردف بالقول: «نحن مستعدون دائماً للقيام بعمليات مشتركة، لكن هذه العمليات لا تتم بالكشف» فيما شدّد بأنه: «يمكن أن نأتي ذات ليلة».

يُذكر أن “إردوغان” سبق وأن استخدمَ مصطلح «سنأتي ذات ليلة» قبل أيام قليلة من شنّه لعمليات عس #كري ة اخترق بها السيادة السورية مطلع 2018 عندما اقتحم # #عفرين .

مؤخّراً بات قضاء #سنجار يتردّد كثيراً في الأوساط التركية، إذ تتوقع صحف تركيا بأن يقتحم # #الجيش_التركي #سنجار ، تحت ذريعة محاربة “حزب العمال الكردستاني” لوجوده في #سنجار ، حسب #أنقرة .

يشار إلى أنه لم يمض أسبوع على زيارة قام بها وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” إلى # #بغداد وبعدها إلى #أربيل عاصمة #إقليم كردستان #العراق ، برفقة رئيس الأركان “بشار غولر”.

يُجدر بالذكر أن “آكار” أعلن عقب عودته من #العراق إلى تركيا: «التوصل إلى تفاهمات مع #بغداد و #أربيل ضد “حزب العمال الكردستاني”»، دون أن يكشف عن التفاصيل.