انخفاض بسيط بسعر المحروقات في إدلب

انخفاض بسيط بسعر المحروقات في إدلب
أستمع للمادة

بعد الارتفاع الشديد والمتكرر لأكثر مرة، قامت شركة “وتد” للمحروقات اليوم 4 كانون الأول/ ديسمبر، العاملة في شمال غرب سوريا، بتخفيض أسعار البنزين والغاز بنسب بسيطة.

وانخفض سعر لتر البنزين المستورد حسب التسعيرة الجديدة، إلى 66 قرشاً تركياً فقط، وأسطوانة الغاز المنزلي ليرة ونصف تركية.

وأصبح سعر لتر البنزين المستورد نوع أول 11.84 ليرة تركية، بينما سجل سعر المازوت المستورد نوع أول 11.21 ليرة، والمازوت المحسن 8.85 ليرة، والمازوت المكرر بدائيا 7.07 ليرة.

بالنسبة لسعر أسطوانة الغاز المنزلي حسب النشرة الجديدة للشركة، فقد بلغ 165.5 ليرة تركية بدلاً من 168 ليرة.

وبيّنت الشركة أن تخفيض الأسعار، جاء نتيجة لانخفاض سعر النفط العالمي.

اقرأ أيضاً: أوضاع اقتصادية سيئة في شمال غرب سوريا.. ما الأسباب؟

تأرجح أسعار المحروقات بالشمال

وكانت شركة “وتد” قدر رفعت الأربعاء 24 تشرين الثاني/نوفمبر،  أسعار المحروقات في إدلب إلى مستويات عالية قياسية، للمرة الـ14 خلال شهرين ونصف.

 إذ نشرت الشركة على صفحاتها في فيسبوك وتلغرام، أن سعر ليتر البنزين المستورد وصل إلى 11.32 ليرة تركية، وسعر ليتر المازوت المستورد أول إلى 10.54 ليرة، وسعر المازوت نوع محسّن إلى 8.01 ليرة تركية لليتر الواحد، وليتر المازوت نوع مكرر 6.64 ليرة.

وكما رفعت سعر أسطوانة الغاز المنزلي إلى 157 ليرة تركية، عوضا عن 137 ليرة. 

اقرأ أيضاً: للمرة الـ14 “وتد” ترفع أسعار المحروقات في إدلب

ما علاقة الليرة التركية؟

وقالت الشركة أن هذه الأسعار الجديدة بناء على انخفاض سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي، إذ تعتمد “وتد” الليرة التركية في تسعير موادها، حيث سجل سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي في افتتاح تعاملات يوم أمس الأربعاء 13.10.

وتشهد  أسعار المحروقات في إدلب تغيرا شبه يومي، الأمر الذي أثار غضب الأهالي لعدم استقرار الأسعار.

وكانت الشركة قد رفعت أسعار المحروقات في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر،  حيث سجل سعر ليتر البنزين المستورد 9.83 ليرة تركية، والمازوت المستورد نوع أول 9.14 ليرة، والمازوت المحسن 6.96 ليرة، والمازوت المكرر 5.77 ليرة، وأسطوانة الغاز 137 ليرة تركية.

ويعيش الأهالي في إدلب أوضاعا معيشية صعبة، يرافقها ارتفاع حاد بكافة الأسعار، بالإضافة إلى قلة فرص العمل وانتشار البطالة وتدني أجور العاملين.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية