السردين والبقوليات على البطاقة الذكية.. أرباح كبيرة وراء ذلك

السردين والبقوليات على البطاقة الذكية.. أرباح كبيرة وراء ذلك
أستمع للمادة

تسعى الحكومة السورية إلى إدخال عدة منتجات غذائية جديدة على البطاقة الذكية، ومنها التونة والسردين والبقوليات، علما أن المواد التي توزع حاليا، هي السكر والرز والزيت والشاي والمياه المعبأة.

وقال الياس ماشطة، معاون مدير المؤسسة السورية للتجارة، إن هناك نية بإدخال مواد التونة والسردين والبقوليات إلى البطاقة الذكية.

ونقلت صحيفة “تشرين المحلية” في 27 كانون الأول/ ديسمبر، عن ماشطة قوله “إنه سيتم العمل على زيادة كمية الزيت الموزعة عبر البطاقة الذكية لتصبح 4 ليترات بدلاً من ليتر واحد عند توافر المادة.

وأشار ماشطة، إلى أن المواد التي توزع عبر البطاقة حالياً متوفرة وتوزيعها جيد.

اقرأ أيضا: توزيع الرز والسكر بـ”عَدالة” من خلال البطاقة الذكية في سوريا!

البطاقة الذكية تحقق مكاسب مالية للفاسدين

الباحث الاقتصادي رضوان الدبس، قال لـ “الحل نت”، إنه من الملاحظ عدم وجود استقرار أو ثبات بتوزيع المواد عبر البطاقة الذكية السورية.

وأضاف الدبس، أن الأسعار غير ثابتة وتتغير حسب أسعار الاستيراد وبالتالي حسب سعر الدولار في السوق السوداء، وكذلك المواد.

ولفت الدبس، إلى أن  المواد الموزعة عن طريق البطاقة الذكية تختلف بشكل دائم ويوجد مواد أساسية مثل الشاي والزيت تنقطع لفترات طويلة بسبب صعوبة الاستيراد، ولعدم توفر العملة الأجنبية لدى الحكومة.

واعتقد الدبس، أن الحكومة تسير باتجاهين، الأول محاولة إضافة مواد غير أساسية مثل الساردين أو البقوليات أو زجاجات الماء، وذلك لإعطاء زخم وأهمية للبطاقة الذكية، حتى لا تفقد قيمتها وتصبح عديمة الجدوى للمواطن وبالتالي يعلن المواطن فشل الحكومة في هذا الاتجاه، على حد قوله.

والاتجاه الثاني من وجهة نظر الدبس، هو المحافظة على المكاسب المادية التي يجنيها التجار والمسؤولين الفاسدين في الحكومة من بيع هذه المواد لمؤسسات الدولة وتحقيق فوائد مالية من وراء تلك المعاملات المشبوهة

وخلص الدبس، إلى أن المسؤولين يحاولون المحافظة على البطاقة الذكية لأهميتها الإعلامية أمام المواطن وللفائده المالية التي يحققها الفاسدون من أعمال تلك البطاقة

اقرأ أيضا: لتر واحد شهريا.. دمشق تحدد مخصصات الزيت عبر البطاقة الذكية

دورة جديدة لتوزيع المواد المدعومة عبر البطاقة الذكية

وكانت المؤسسة السورية للتجارة، قد فتحت مؤخراً دورة جديدة لتوزيع المواد المدعومة عبر البطاقة الذكية، وذلك لشهري كانون الأول 2021 وكانون الثاني 2022.

وبدأ صالات المؤسسة بتوزيع مواد السكر والرز والشاي مطلع شباط/ فبراير 2020، وأضيف  زيت عباد الشمس إليها في آذار/ مارس 2020، قبل أن يتوقف توزيع الزيت والشاي بنهاية نيسان 2020 لعدم توافرهما وصعوبة الاستيراد.

ومن ثم عادت الصالات  لتوزيع زيت القلي عبر البطاقة الذكية في 20 كانون الأول/ ديسمبر 2020، بمعدل ليترين لكل عائلة عن شهرين، وبسعر 2,900 ليرة لكل ليتر، إلا أنه توزع لدورة واحدة وتوقف بعدها.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية