المحكمة الاتحادية توقف عمل رئاسة البرلمان العراقي

المحكمة الاتحادية توقف عمل رئاسة البرلمان العراقي
أستمع للمادة

قررت المحكمة الاتحادية العليا في العراق، اليوم الخميس، في بيان لها، إيقاف عمل هيئة رئاسة البرلمان العراقي الجديد مؤقتا.

وأظهرت وثائق اطلع عليها “الحل نت”، أن قرار المحكمة الاتحادية العليا، جاء بناء على دعاوى مقدمة من النائبين باسم خشان ومحمود المشهداني ضد رئيس البرلمان المنتخب محمد الحلبوسي.

ويزعم النائبان في الدعوتين، أن الجلسة الأولى للبرلمان العراقي الجديد، التي عقدت الأحد الماضي، كانت غير دستورية عندما أسفرت عن انتخاب الحلبوسي رئيسا للبرلمان.

قوى “الإطار” تأخذ ذات المنحى

وقبل ذلك، اعترضت قوى “الإطار التنسيقي” الموالية لإيران على مخرجات جلسة البرلمان العراقي الأولى بدورته النيابية الخامسة، وقالت إنها “غير قانونية”.

وأكدت أنها لن تعترف بمخرجات الجلسة، وأرجعت ذلك لعدم قانونية الجلسة لعقدها برئيس سن آخر غير رئيس السن الأول محمود المشهداني الذي تعرض لوعكة صحية ونقل على إثرها للمستشفى.

كما عزت عدم اعترافها بالجلسة؛ لأنها استؤنفت بعد أن رفعها المشهداني، وبعد انسحاب أعضاء “الإطار” من الجلسة، بحسب بيان لقوى “الإطار التنسيقي”.

للقراءة أو الاستماع: تحشيد لوقفة احتجاجية ضد تنصيب الحلبوسي رئيسا للبرلمان العراقي

وأكدت أنها ستقدم طعنا بمخرجات جلسة البرلمان العراقي لدى المحكمة الاتحادية العليا، من أجل إعادة الجلسة الأولى لاختيار هيئة لرئاسة البرلمان العراقي، بحسبها.

هكدا فاز الحلبوسي

وفاز زعيم حزب “تقدم” محمد الحلبوسي، الأحد الماضي، بمنصب رئاسة البرلمان العراقي لولاية ثانية، بعد أن كان رئيس البرلمان السابق منذ 2018 وحتى 2021.

وجاء فوز الحلبوسي على حساب منافسه في حزب “عزم” محمود المشهداني بأغلبية مطلقة، فقد حصل على 200 صوت، مقابل 14 صوتا للمشهداني، فضلا عن 14 صوتا باطلا.

للقراءة أو الايتماع: شاب عراقي يشتكي على البرلمان بسبب إقلاق راحته!

وأسفرت الجلسة عن انتخاب عضو “التيار الصدري” حاكم الزاملي لمنصب النائب الأول لرئيس البرلمان، وانتخاب عضو “الحزب الديمقراطي الكردستاني” شاخوان عبد الله لمنصب النائب الثاني.

وكانت الجلسة الأولى للبرلمان العراقي الجديد بدورته الخامسة، عقدت بحضور 325 نائبا من أصل 329 نائبا، وهو العدد الكلي لعدد أعضاء مجلس النواب.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق