بعد ارتفاع أسعارها.. البطاطا لن تجد من يشتريها قريبا

بعد ارتفاع أسعارها.. البطاطا لن تجد من يشتريها قريبا
أستمع للمادة

انخفضت كميات البذار المستوردة للمزارعين في سوريا هذا العام بشكل كبير، ما ينذر بانخفاض المساحات المزروعة في البلاد.

وقال المسؤول عن عمليات استيراد البذار في المؤسسة العامة لإكثار البذار فايز قاسم السبت إن: “الكميات المكتتب عليها من المزارعين والقطاع الخاص قد وصلت مرفأ اللاذقية بانتظار الانتهاء من الإجراءات القانونية والرسمية قبل إرسالها لمستورديها”.

محصول البطاطا في خطر

وأكد قاسم أن الكميات المخصصة لمؤسسة إكثار البذار انخفضت بشكل كبير مقارنة بالكميات المستوردة في السنوات الماضية، إذ بلغت الكمية هذا العام 2091 طن.

ومن أكثر الأصناف تأثرا في سوريا هي البطاطا، إذ أكد عدد من مزارعي البطاطا أن أسعار بذار البطاطا لهذا العام عالية جدا، وقد لا يكون بمقدور عدد كبير من المزارعين زراعة مساحات كبيرة وواسعة من المحصول، في حين أشار بعض المزارعين إلى أنهم قد يتجهون إلى زراعة أصناف أخرى.

قد يهمك: محافظة دمشق ترفض توزيع الخبز على المواطنين

وشهدت مادة البطاطا الموسم الماضي ارتفاعا كبيرا في أسعارها، جعلها تغيب عن مائدة الكثير من العائلات السورية، فضلا عن عجز المزارعين على تسويق محصولهم بسبب ارتفاع أسعار التكلفة من محروقات ومعدات وغيرها.

لا أمل بانخفاض الأسعار؟

مبرر الحكومة السورية حول ارتفاع أسعار البطاطا، هو عدم وجود إنتاج محلي جديد وكاف، إضافة لعدم استيراد البطاطا المصرية على مدار العام، وأسباب أخرى تتعلق بالمناخ.

وفي تصريح سابق لرئيس “اتحاد غرف الزراعة السورية”، محمد كشتو في إذاعة شام إف إم ، أوضح أن ارتفاع أسعار البطاطا مرتبطة بانتهاء العروة الربيعية والخريفية، واعتماد السوق على كميات البطاطا الموجودة في البرادات.

وأوقفت الحكومة السورية في 23 أيلول /سبتمبر الماضي، تصدير البطاطا حتى آذار 2022، بناء على مقترح قدمته وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي.

في الوقت الذي يعيش فيه السوريين في مناطق سيطرة الحكومة السورية أزمة اقتصادية ومعيشية حادة، شهدت ارتفاعا كبيرا  في أسعار معظم المواد الغذائية والأساسية وفقدان بعضها، بالتزامن مع تراجع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار.

وتخلى معظم السوريين عن شراء المواد بالكيلو، واعتمدوا مبدأ الحبة والاحتياج اليومي.

اقرأ أيضا: دمشق: ارتفاع سعر الفروج البروستد.. 3 فراريج تُعادل راتب موظف

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية