خالد العبود يحذر السوريين من استخبارات عربية وأجنبية

خالد العبود يحذر السوريين من استخبارات عربية وأجنبية
أستمع للمادة

في إطار استمرار ترويجه لـ”نظرية المؤامرة”، ودعواته للسوريين بدعم النظام الحاكم رغم كل معاناته، خرج عضو مجلس الشعب السوري خالد العبود أمس بدعوات جديدة لحث الشعب السوري على مساندة الدولة السورية في مواجهة ما سماه العدوان المستمر على سوريا.

أسطوانة المؤامرة والعدوان على سوريا

واعتبر العبود في منشور عبر صفحته الشخصية بفيسبوك أن «العدوان على سوريا ما زال مستمر، وتحركه أموال واستخبارات عربية وإقليمية».

وقال في منشوره: “ما زال العدوان مستمرا، على المجتمع السوري، بقوة ناعمة مفرطة جدا، تقوده أجهزة استخبارات عربيّة وإقليمية، بغطاء ودعم مالي كبيرٍ، مصدره مصدر المال ذاته الذي استُعمل في مطلع العدوان، وفي مرحلته الأولى، منذ عام 2011”.

وطالب عضو مجلس الشعب المجتمع السوري بكافة مكوناته بالتصدي لهذا العدوان، وأضاف: “الدولة من خلال مؤسّساتها، وبفضل طاقاتها الداخليّة، استبسلت في مواجهة العدوان في مرحلته الأولى، ومنعته من الوصول إلى أهدافه، في إسقاط الدولة أو تفكيكها”.

عبود اعتاد مساندة السلطة في سوريا، من خلال إقناع الجماهير بنظرية المؤامرة، وإطلاق وعود تسويفية تتعلق بتحسين الوضع المعيشي في المستقبل.

قد يهمك: “خالد العبّود” يفتح النار على روسيا ويتهمها بدعم مقاتلي المعارضة في درعا!

خالد العبود يطلق وعود وهمية

وعلى طريقة المنجمين بشّر؛ خالد العبود، الشعب السوري قبل أسأبيع، بانتهاء كل عذاباتهم قريبا، مشيرا إلى أن الفترة القادمة ستشهد غيابا تاما لأزمة الكهرباء والمحروقات والأسعار المرتفعة، وانقلاب البلاد رأسا على عقب من الناحية الاقتصادية.

وقال العبود في منشور عبر صفحته الشخصية في موقع “فيسبوك” اليوم الثلاثاء: «بعد فترة وجيزة جدا، سوف ينسى السوريون كل عذاباتهم، وكلّ الظروف التي مرّت عليهم، من حاجةٍ وعوز وضيق وظروفِ حياة سيئة جدا».

وأضاف: “مرحلة ويصبح كل هذا من الماضي، مرحلة أخرى جديدة، مرحلة سيراجعون بها أيامهم الماضية، ومواقفهم الماضيّة، وسيشعرون عندها بأهميّة وفرادة البطولات التي قاموا بها، في مواجهة محاولة اقتلاعهم من جذورهم!”.

العبود وانتقاد الحكومة

ومنذ دخوله البرلمان السوري، تكررت انتقادات العبود لحكومة دمشق، لكنه بقي في الوقت نفسه، يردد شعارات المؤامرة الكونية، واسطوانة أن ما تعيشه سوريا، هو بسبب الحرب على سوريا وليس بسبب سوء الإدارة الحكومية.

حيث هاجم في إحدى المرات وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم، على خلفية إعلان الأخير نية الحكومة رفع الدعم الحكومي عن فئة من السوريين.

واعتبر العبود أن الوزير السوري “يفهم الدستور بشكل مقلوب”، وذلك على خلفية إعلان الوزير بشكل متكرر عن توجه وزارته، لرفع الدعم الحكومي عن فئة من السوريين.

وتشهد البلاد أزمات اقتصادية غير مسبوقة تتمثل بغلاء معظم السلع الأساسية والمحروقات، وسط حديث من الحكومة عن إجراءات من شأنها رفع الدعم عن فئة من السوريين تعتبرها دمشق “فئة لا تستحق الدعم”، الأمر الذي أثار موجات غضب عند السوريين.

اقرأ أيضا: بعد ارتفاع أسعارها.. البطاطا لن تجد من يشتريها قريبا

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية