بعد وفاته.. ابنة بسام الملا توجه رسالة عتب لسوزان نجم الدين 

بعد وفاته.. ابنة بسام الملا توجه رسالة عتب لسوزان نجم الدين 
أستمع للمادة

عبرت شام بسام الملا، ابنة المخرج الراحل، عن استيائها من نشر الممثلة السورية سوزان نجم الدين لصورة أبيها بعد وفاته، معتبرة أن تلك الصورة غير مناسبة ولم يكن بسام الملا ليرغب في نشرها.

وأشارت شام في مقابلة مع منصة “يلا تريند” على موقع “فيسبوك”، يوم أمس الثلاثاء، إلى أن الخلاف مع سوزان ليس شخصيا، لكنها استاءت عندما رأت الصورة خلال نعي نجم الدين لبسام الملا.

قد يهمك: جلال شموط: أدعم المساكنة وأرفض الزواج من جديد

وقالت شام: “مع سوزان نجم الدين أكيد الموضوع مو شخصي، لكن أنا شفت الصورة، ونحنا من قبل بين بعضنا كأهل، نبهنا بعض، أنه نحنا بس منشارك صور بتعز مقامة والدي، لما شفت الصورة حسيت هاد الشي غلط، وانا بعرف أنه أبي ما كان رح يرضى، ما كان رح يقبل تنتشر هالصورة“.

ماذا نشرت سوزان؟

وكانت سوزان نجم الدين نعت بسام الملا بعد وفاته عبر معرفاتها الرسمية، وأرفقتها بصورة جمعتها مع بسام الملا في مطار بيروت وهو على كرسي متحرك، ظهر من خلال الصورة منهكا بجسد هزيل، ما أثار حفيظة عائلته.

وطلبت شام بعدها من سوزان حذف الصورة من وسائل التواصل الاجتماعي، لتستجيب سوزان وتحذف الصورة من حساباتها الشخصية، دون أي تعليقات لاحقة.

وفاة بسام الملا

وتوفي السبت، المخرج السوري بسام الملا، في مدينة زحلة اللبنانية عن عمر 66 عاما، إذ كان يعاني من مضاعفات مرض السكري، وتم نقل جثمانه إلى العاصمة السورية دمشق.

ويعتبر الملا من أبرز المخرجين السوريين خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وأخرج العديد من المسلسلات السورية، لا سيما أعمال “البيئة الشامية“.

ويعد مسلسل “باب الحارة” بأجزائه المختلفة من أبرز أعمال الملا، إلى جانب “ليالي الصالحية” و”الخوالي”، وغيرها من الأعمال.

مسيرة الملا الفنية بدأت عام 1981، بعمله كمساعد مخرج في مسلسل “تجارب عائلية” مع المخرج الراحل علاء الدين كوكش، وخلال فترة الثمانينات ظل ملازما لكوكش في معظم المسلسلات التي أخرجها، وتناوب على لعب دور المخرج المساعد والمخرج المنفذ فيها، قبل أن يقدم أول أعماله كمخرج عام 1991، حين أخرج مسلسل “الخشخاش“، الذي بدا شبيها بأعمال أستاذه في تلك الفترة، ويحمل ذات الصبغة والفكر بالتعاطي مع القضايا الاجتماعية.

وفي عام 2006 دخل الملا في شراكة جديدة مع الكاتب مروان قاووق، ليبدأ بسلسلة “باب الحارة“، ليصل إلى أعلى ذروة نجاح جماهيري حققها مخرج سوري تاريخيا. 

إلا أن هذا النجاح كان له أثر سلبي، حيث انجر الملا وراء النجاح المالي والإيرادات الضخمة، وقدم عبر الأجزاء الأربعة الأولى التي أخرجها ما يريده الجمهور، بهامش أصغر بكثير من الإبداع، وتحول إلى الإنتاج ليزيد من قيمة الكسب المادي.

اقرأ أيضا: بعد منعه من التمثيل في سوريا.. بسام دكاك: أنا آسف والرزق على الله

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول منوعات