سوريا.. رسم إنفاق استهلاكي على الشاورما والسياحة تشدد على دفع الضرائب

سوريا.. رسم إنفاق استهلاكي على الشاورما والسياحة تشدد على دفع الضرائب
أستمع للمادة

أغلقت عشرات مطاعم الشاورما أبوابها في الأسواق الرئيسية بدمشق منذ مطلع 2022، نتيجة الشلل شبه التام في النشاط الاقتصادي والمضاربة على أسعار العملات الأجنبية، فضلا عن زيادة الإيجارات وعدم استكمال الاستثمارات المخطط لها.

وفقا للمنطق الاقتصادي، فإن زيادة الرواتب ترفع المستوى العام للأسعار وتساهم في زيادة التضخم. في الحالة السورية، ترفع حكومة دمشق الأسعار قبل زيادة الرواتب، وتحرم المواطنين من أي فرصة لتحسين ظروفهم المعيشية. 

الحكومة تصنف آكلي الشاورما بالسياحيين

في حين نفى وزير السياحة، رامي مارتيني، اليوم الاثنين، توقف أي من محال الشاورما في العاصمة دمشق عن العمل، قائلا: “من لا يرغب بالاستمرار بالعمل وفق التصنيف السياحي عليه أن يتقدم بطلب لتتم الموافقة له”.

ويأتي تصريح مارتيني، بعد أن أغلقت العديد من مطاعم الشاورما أبوابها في سوريا بسبب المصاريف الزائدة وفرض ضرائب ورسوم جديدة من قبل الحكومة تصل إلى 3.5 بالمئة من إجمالي الدخل، مما يجعل إغلاق المحال أكثر فائدة لهم من الاستمرار في العمل والخسارة. 

ولا تزال وزارتا المالية والسياحة تدعيان عدم وجود أية محال للشاورما مغلقة في محافظة دمشق، حيث أشار مارتيني، إلى أن الوزارة سمعت هموم أصحاب المحلات، وسترسل مطالبهم إلى الفريق الاقتصادي لمراجعتها، لكنه شدد على أنه “لن يتم التهاون في تحصيل حقوق الخزينة من الضرائب والرسوم”.

ويدعي بعض أصحاب المحلات أنهم لا يعترضون على دفع الضرائب المستحقة للحكومة، لكن اعتراضهم نابع من اشتراط فرض رسوم إنفاق استهلاكي على الطلبات الخارجية (لكل ساندويتش شاورما أو الدجاج)، زاعمين أن هذا الإجراء من شأنه أن يستبعدهم من المنافسة مع المتاجر الشعبية. 

وحمل أحد أصحاب المحلات وزارة السياحة المسؤولية، مطالبا بتصنيف محلات الدجاج والشاورما على أنها محلات شعبية. لأنها لا تتقاضى رسوما لفتح طاولة أو توفير المياه والمناديل للعملاء. وأن خدمتهم تقتصر على تأمين مقاعد لعملاء المحلات دون دفع أي مبالغ إضافية.

وقال في حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية، “لا يجوز فرض رسم إنفاق استهلاكي على ساندويتش شاورما في ظل الوضع الاقتصادي للمواطن السوري. خاصة أنه لا توجد فروق كبيرة في الأسعار بين ساندويتش الشاورما وأسعار ساندويتش البطاطا أو الفلافل المعفاة من الرسوم”.

وأشار أحد أصحاب المطاعم، إلى أن عدد المطاعم المصنفة كسياحية في سوريا والتي تقدم خدمة الدجاج والشاورما يقل عن 15 مطعما. وحث السياحة على التعامل معها على أنها محال شعبية بشكل يسمح لها بالمنافسة ويعفيها من فرض رسوم على الإنفاق الاستهلاكي على الطلبات. وكذلك المساهمة في حل المشكلة باحتساب الضريبة بنسبة 25 بالمئة على أساس مقدار الأرباح الحقيقية.

للقراءة أو الاستماع: ضريبة على الشاورما والفلافل في سوريا.. “الأسعار في العلالي”

فرض ضريبة الشاورما لتمويل الحرب

يقول بسام البرماوي، صاحب مطعم “البرنس” للشاورما، أن الحكومة بدأت منذ عام 2015 بفرض رسوم ضريبية على الشاروما. ثم تلاها عدة قرارات حتى وصل الأمر لرسم الإنفاق الاستهلاكي، عبر المرسوم التشريعي رقم 11 لعام 2015.

فبالنسبة لهذه الفئة من المنشآت يتناول رسم الإنفاق الاستهلاكي من مطاعم الوجبات السريعة المصنفة بفئة نجمتين وضمن زمرتين (أ) و(ب). حسب تصنيف وزارة السياحة بما فيها خدمات التوصيل، ولا يتناول المنشآت غير المصنفة سياحيا (المنشآت الشعبية).

وبحسب البرماوي، فإن أصحاب المطاعم ضمن هاتين الزمرتين، اضطروا إلى مضاعفة أسعار الخدمات لديهم. إذ أضيف مبلغ ألف و400 ليرة إلى السعر الحالي للفروج المشوي. و325 ليرة سورية إلى سعر سندويشة “الشاورما”، كضريبة سيدفعها الناس. ما عمق المنافسة مع المطاعم الشعبية.

وكان مدير الجودة والرقابة السياحية في وزارة السياحة، زياد البلخي، قد أشار في كانون الثاني/ يناير الفائت، إلى أن قرار وزارة المالية بإلزام جميع منشآت الإطعام ومطاعم الوجبات السريعة باستخدام تطبيق “رمز التحقق الإلكتروني” للفواتير المصدرة، لا يتضمن أي زيادة ضريبية على الأسعار في أي منشأة سياحية أو شعبية.

وبحسب منذر ونوس، مدير عام مصلحة الضرائب والرسوم، فإن استخدام تطبيق “كود التحقق الإلكتروني” يهدف إلى تحديد حجم العمل الحقيقي للمنشأة والقضاء على تدخل أي عامل بشري في تقدير حجم عمل المنشأة. من أجل تحقيق “العدالة الضريبية لجميع الأطراف”.

والجدير ذكره، أن أسعار الفروج ارتفعت عاليا في أسواق دمشق في نهاية كانون الثاني/يناير الفائت. ووصل سعر كيلو الفروج الحي إلى 9 آلاف ليرة سورية، لترتفع معها أسعار وجبات الفروج. حيث بلغ سعر وجبة الشاورما 8 آلاف ليرة.

أما الفروج البروستد فسجل اليوم سعر 27 ألف ليرة، متجاوزا تسعيرة التموين بنحو 6 آلاف ليرة. بعد أن فقد رغيفي الخبز وشحت شرائح البطاطا واختصرت علبة الثوم وألغي المخلل من أي وجبة جاهزة. وجميع الأسعار السابقة سيضاف إليها بعد القرار الأخير ضريبة الـ 8 بالمئة، لصالح وزارة المالية.

للقراءة أو الاستماع: كم يبلغ سعر «صندويشة» الشاورما في الأسواق السوريّة؟

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية