إحصائية بعدد العراقيين الذين تم إجلائهم من أوكرانيا

إحصائية بعدد العراقيين الذين تم إجلائهم من أوكرانيا
أستمع للمادة

بلغ عدد العراقيين الذين تم إجلاءهم منذ بدء الغزو الروسي على أوكرانيا، نحو ألف عراقي، بحسب آخر إحصائية لوزارة الخارجية العراقية، أُعلن عنها يوم أمس الاثنين.

وتتابع وزارة الخارجية العراقية أحداث التصعيد في أوكرانيا، وما يتعلق بأمر الجالية العراقية، والبالغ عددهم 5537 مواطنا عراقيا، بينهم ما يقرب 450 طالبا يتوزعون على 37 جامعة أوكرانية، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع)، عن المتحدث باسم الوزارة، أحمد الصحاف، وتابعه موقع “الحل نت”.

للقراءة أو الاستماع: استمرار إجلاء العراقيين من أوكرانيا

دعوات لعدم السفر

وأوضح الصحاف أن “الخارجية أصدرت بيانا الشهر الماضي، حثت فيه الجالية على مغادرة الأراضي الأوكرانية وعدم سفر المواطنين إليها، فيما أشرعت بتشكيل خلية أزمة لمتابعة الجالية من قبل السفارة العراقية في أوكرانيا”.

كما تمت مخاطبة 37 جامعة أوكرانية، فيما يخص إمكانية منح إجازات للطلبة العراقيين، فيما تم الإيعاز إلى السفارات العراق في دول هنغاريا، رومانيا، وبولندا من أجل تخصيص أرقام ساخنة لتواصل من خلالها، وفقا للمتحدث باسم الخارجية.

بينما أثمرت المتابعة والتنسيق مع الصليب الأحمر وسفارات العراق، في بلدان جوار أوكرانيا، عن نجاح الوزارة في تسهيل خروج نحو ألف عراقي باتجاه بولندا، وتوجه قسم منهم إلى هنغاريا ورومانيا، بحسب قول الصحاف.

وأشار إلى أن “الخارجية العراقية عملت على منح سمات الدخول للمتزوجين من أوكرانيات للسفر خارج أوكرانيا مع أبنائهن لآباء عراقيين”، مؤكدا في الوقت ذاته، أن “الإجراءات مستمرة، حيث تم إجلاء أكثر من 80 عائلة عراقية كانت محاصرة في منطقة سومي وغيرها من المناطق التي تشهد حربا”.

الصحاف، لفت إلى أن “حوارات ومساعي السفارات العراقية في بلدان جوار أوكرانيا، أفضت إلى قبول رومانيا تمديد إقامة العراقيين لمدة 90 يوما على أراضيها”، مشيرا إلى “الاستمرار بتقديم الدعم للعوائل”.

للقراءة أو الاستماع: ظروف صعبة تحيط بعشرات العوائل العراقية العالقة في أوكرانيا

مقاتلون عراقيون إلى أوكرانيا

وفي الوقت الذي يعمل العراق على إعادة مواطنيه من أوكرانيا، تحدثت تقارير دولية، في وقت سابق، عن تجهيز مئات المقاتلين العراقيين للمشاركة في العمليات العسكرية إلى جانب القوات الروسية ضد أوكرانيا، من خلال التوجه إلى سوريا.

وأوردت تقارير أمنية في الثاني عشر من الشهر الحالي “معلومات حول تجهيز نحو 600 متطوع عراقي للتوجه إلى القتال في أوكرانيا مع القوات الروسية”، بحسب ما نقلته الإذاعة الفرنسية الدولية في بغداد “مونت كارلو”.

وتوجه “هؤلاء المقاتلين إلى الأراضي السورية ومنها إلى أوكرانيا، وفقا للتقارير التي لم تنشر بشكل رسمي”، بحسب “مونت كارلو”

كما لفتت إلى أن “المتطوعين هم مقاتلون في فصائل عراقية تابعة للحشد الشعبي، وأن المقاتلين العراقيين سينضمون لقوات جمهوريتي دونتسيك ولوغانسك الانفصاليتين”.

الإذاعة الفرنسية أشارت إلى أن “توجه متطوعين عراقيين إلى أوكرانيا، يظهر مساعي بعض القوى العراقية الرئيسية للانضمام إلى المحور الروسي في المنطقة، مما يشكل مشكلة سياسية كبيرة للحكومة العراقية التي تحاول أن تعيد بناء علاقات متينة مع المحور الغربي بقيادة الولايات المتحدة”.

وسبق وأن شاركت جماعات مسلحة عراقية تنضوي تحت مظلة الحشد الشعبي، بالقتال في سوريا إلى جانب نظام بشار الأسد ضد المعارضة.

ومنذ العام 2012، انخرطت جماعات مسلحة شيعية عراقية في القتال في سوريا، حيث توجه عشرات المقاتلين العراقيين للمشاركة في المعارك التي خاضها النظام السوري، ضد معارضيه.

وتطور الأمر لمشاركة فصائل عراقية مدعومة من إيران بأكملها في المعارك السورية، واتهمت بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وجرائم.

للقراءة أو الاستماع: مفاجأة مدوية: مئات العراقيين سيشاركون بالحرب ضد أوكرانيا

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق