رغم ارتفاع الأسعار.. دمشق تستهلك يوميا 1000 خروف و100 عجل

رغم ارتفاع الأسعار.. دمشق تستهلك يوميا 1000 خروف و100 عجل
أستمع للمادة

تميزت الفترة الأخيرة، منذ مطلع شباط/فبراير الماضي وحتى الآن بتحولات سلبية كبيرة في الأسواق السورية، حيث شهدت هذه الأسواق ارتفاعات كبيرة ومتسارعة في الأسعار، خاصة في المواد الغذائية، كالخضار والفواكه واللحوم، والمواد الأساسية.

وجاءت هذه الارتفاعات نتيجة لعوامل مختلفة، أبرزها قرار إلغاء الدعم عن شريحة من السوريين، إضافة إلى الغزو الروسي لأوكرانيا، ومع ذلك كله الوضع الاقتصادي المتدهور أصلا للسوريين، في ظل انخفاض القدرة الشرائية وما يقابلها من احتكار للمواد ورفع الأسعار.

ارتفاع أسعار وانخفاض في الاستهلاك

شهدت أسعار اللحوم الحمراء ارتفاعا ملحوظا في أسواق دمشق حيث تراوح سعر كيلو هبرة الغنم بين 40 و45 ألف ليرة كما تراوح سعر كيلو هبرة العجل بين 28 و32 ألف ليرة، بينما أكد عدد من الباعة أن الإقبال على الشراء انخفض بشكل كبير خلال الأيام الماضية نتيجة غلاء الأسعار وأصبح الناس لا يشترون إلا للضرورة وبكميات قليلة، ونتيجة لذلك خفض البائعون من الكميات التي نشتريها من اللحوم من قبل تجار الجملة، حسب صحيفة “الوطن” السورية.

ونقلت “الوطن”، عن أحد تجار اللحوم، أن الطلب على اللحوم الحمراء ضعيف خلال الفترة الحالية نتيجة ارتفاع أسعارها، مرجعا سبب الارتفاع إلى غلاء تكاليف التربية وبشكل رئيسي أسعار الأعلاف، لافتا إلى أنه في حال تأمين الأعلاف للمربي وتوفيرها له بسعر معقول من المؤكد سينعكس ذلك على أسعار اللحوم الحمراء وستنخفض أسعارها، حيث كان المربي يشتري كيلو الشعير من السوق السوداء منذ مدة تقارب الشهر بسعر 1350 ليرة، وأصبح اليوم بـ2100 ليرة وكان يشتري كيلو الذرة الصفراء بسعر 1500 ليرة وأصبح اليوم بـ2200 ليرة.

وأوضح التاجر، أن أسعار اللحوم الحمراء ارتفعت منذ نحو 20 يوم، حيث كان سعر كيلو لحم الخروف الحي 11.5 ألف ليرة، وأصبح اليوم بسعر 13.2 ليرة وكيلو العجل الحي كان بـ10.5 آلاف ليرة، وأصبح اليوم بسعر 12 ألف ليرة، كما أصبح سعر مبيع كيلو هبرة الغنم بـ35 ألف ليرة وكيلو هبرة العجل بـ27 ألف ليرة.

إقرأ:اللحوم على قائمة “الأسعار الكاوية” بسبب أوكرانيا وأمور ثانية

استهلاك مضاعف في رمضان

يعتبر شهر رمضان، مناسبة خاصة، يتضاعف خلالها الاستهلاك للمواد الغذائية في سوريا، وعادة ما يترافق قدوم هذا الشهر مع زيادة الطلب على المواد وارتفاع الأسعار الذي يشمل مختلف المواد، وخاصة اللحوم التي تعتبر أبرز المواد المطلوبة للمائدة الرمضانية.

وفي هذا السياق، نقلت “الوطن” عن تاجر لحوم، أن استهلاك اللحوم سيزداد حصرا خلال شهر رمضان بمقدار الضعفين عن الاستهلاك الحالي ومع زيادة الاستهلاك ستزداد الأسعار ولن تنخفض، مبينا أنه ما دامت أسعار الأعلاف مرتفعة فلن تنخفض أسعار اللحوم في رمضان.

وأوضح التاجر، أن هناك نحو 1000 خروف تضخ يوميا إلى أسواق دمشق وسطيا إضافة إلى 100 عجل، مشيرا إلى أنه خلال الفترة الحالية نفسها من العام الماضي كان يتم ضخ نحو 1600 خروف يوميا إلى أسواق دمشق وحوالي 180 عجلا، وأن سبب انخفاض الكميات العام الحالي غلاء الأسعار بالتوازي مع انخفاض دخل المواطن، بينما يستمر تهريب الأغنام والعجول وخاصة من المنطقة الشرقية إلى دول الجوار.

وكان موقع “الحل نت”، تابع موضوع ارتفاع أسعار اللحوم، حيث توقع عدد من اللحامين في السوق المحلية السورية، ارتفاع أسعار اللحوم في المستقبل القريب، مشيرين إلى تأثير الصراع الأوكراني وما تبعه من ارتفاع في أسعار الأعلاف، التي أصبحت أسعارها تختلف بين يوم وآخر ارتفاعا.

وتابع الموقع، الأسعار في مطلع الشهر الحالي، حيث تراوح سعر كيلوغرام هبرة الغنم الخالية من الدهن بين 35 و40 ألفا، وذلك حسب النوعية ووصل سعر كيلوغرام العصاعيص إلى 20 ألفا، وسعر كيلو سودة الغنم الذي بلغ 25 ألفا، وماثلها في السعر بيضات الغنم وبيعت القلوب والكلاوي بسعر 16 ألفا للكيلوغرام، ووصل سعر النخاع الواحد إلى 3500 ليرة والمقادم 1200 ليرة للقطعة، وبلغ كيلوغرام الدرن 12 ألفا، وراوح سعر رأس الخروف بين 14 و20 ألفا.

كما بلغ سعر كيلوغرام لحم العجل الشقف في صالة “السورية للتجارة” بسعر 26 ألفا، وهو أقل بثمانمئة ليرة عن سعره في النشرة الجديدة للتموين الخاصة باللحامين، في حين بلغ سعر كيلوغرام اللحم الناعم أو المفروم 22 ألفا والمسوفة 15 ألفا، حسب ما تابع “الحل نت”.

قد يهمك:دمشق: أسعار اللحوم تُحلق وقائمة الغلاء طويلة

أسعار مستمرة في الارتفاع، دون أن يكون هناك أي رقابة حكومية حقيقية، بينما يترقب السوريون قدوم شهر رمضان، وما يرافقه من زيادة أسعار كبيرة، لتستمر الأوضاع الاقتصادية بالتدهور بشكل لا يمكن إيقافه.

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية