برلماني عراقي يضع شرطا للتصويت على قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل

برلماني عراقي يضع شرطا للتصويت على قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل
أستمع للمادة

بعد يومين من اتمام البرلمان العراقي قراءته الأولى لمشروع قانون تجريم التطبيع مع “الكيان الصهيوني”، تحدث عضو مجلس النواب العراقي مشعان الجبوري، اليوم الجمعة، عما سيسهم به القانون من حيث مغادرة الشركات الأجنبية والعاملين فيها للعراق، فضلا عن منع ادخال أغلب المنتوجات العالمية.

وقال الجبوري في تغريدة على موقع “تويتر”، وتابعها موقع “الحل نت”، إن “القراءة الأولى لقانون تجريم التطبيع مع إسرائيل تعني شمول الشركات الأجنبية والعاملين فيها بعقوبات”.
  

اقرأ/ي أيضا: الصدر يتحدث عن أسباب المشاركة بالانتخابات.. ما علاقة إسرائيل؟


مغادرة الشركات الأجنبية

وأكد الجبوري أنه في “شمول الشركات الأجنبية والعاملين فيها بالعقوبات التي نصت عليها القراءة الأولى لقانون تجريم التطبيع مع إسرائيل سيؤدي حتما لمغادرة الشركات العالمية للنفط والطاقة”.

كما أنه “سيمنع ادخل اغلب منتوجات الشركات العالمية، لافتا إلى أنه “سنؤيد القانون إذا تم اختصار العقوبات على التعامل مع اسرائيل وشركاتها”.  
  
والأربعاء الماضي، أقر مجلس النواب العراقي بالقراءة الأولى مشروع قانون لحظر التطبيع مع إسرائيل، وقال في بيان إن، مجلس النواب أنهى خلال جلسته الاعتيادية القراءة الأولى لمقترح قانون حظر التطبيع وإقامة العلاقات مع “الكيان الصهيوني” والمقدم من اللجنة القانونية.

وأوضح أن القانون يهدف إلى الحفاظ على المبادئ الوطنية والإسلامية والإنسانية في العراق، نظرا للخطورة الكبيرة التي تترتب على التطبيع مع “الكيان الصهيوني” المحتل أو الترويج له أو التخابر أو إقامة أي علاقة معه.

وأضاف أنه، يستهدف قطع الطريق أمام كل من يريد إقامة أي نوع من أنواع العلاقات مع “الكيان الصهيوني” المحتل ووضع عقاب رادع بحقه والحفاظ على وحدة الصف بين أبناء الشعب وهويته الوطنية والإسلامية.

اقرأ/ي أيضا: رئيس وزراء العراق السابق يعلق على مشروع الصدر لـ”تجريم التطبيع”

آلية تشريع القوانين

وتخضع مشاريع القوانين لـ3 قراءات (مناقشات) في البرلمان العراقي قبل التصويت على بنودها لتصبح قوانين باتة.

وفي وقت سابق، كشف زعيم “التيار الصدري” مقتدى الصدر، في تغريدة على “تويتر”، تابعها موقع “الحل نت”، أسباب زجه “التيار الصدري” في سباق الانتخابات مجددا، مشيرا إلى أن، من أهمها كانت “المطامع الإسرائيلية بالهيمنة على العراق”.

وأعلن أن “الكتلة الصدرية إلى جانب حلفائها في الفضاء الوطني” من السنة والأكراد وبما يشكلونه أكثر من 170 مقعدا من أصل 329 مقعدا في البرلمان، “ستعلن قريبا عن مقترح مشروع لتجريم التطبيع والتعامل مع الكيان الصهيوني مطلقا”.

وبين الصدر أنه، سيتم طرحه تحت قبة البرلمان للتصويت عليه، مشيرا في الوقت ذاته، إلى مقترحات لمشاريع خدمية ستطرح تباعا.

اقرأ/ي أيضا: هل العراق أدرج ضمن الدول المُهدِدة لإسرائيل؟ صحيفة عبرية تُجيب

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق