الدهانات ضيف جديد على قائمة الأسعار الملتهبة في سوريا

الدهانات ضيف جديد على قائمة الأسعار الملتهبة في سوريا
أستمع للمادة

يواصل قطاع البناء ومواد الإكساء في سوريا الانهيار، أمام ارتفاع الأسعار الكبير، الناتجة عن التضخم وتراجع أداء العملة المحلية، فضلا عن الغزو الروسي لأوكرانيا الذي أثر سلبيا على إمدادات الحديد، إضافة لضعف القدرة على الشراء، ومؤخرا رفع أسعار الأسمنت ومواد الدهان الذي تسبب بأثر سلبي كبير على هذا القطاع.

مدير الشركة العامة للدهانات في سوريا مازن البطرس، أكد أن الشركة تواجه العديد من الصعوبات والمعوقات، أبرزها ضعف القدرة الشرائية للمواطن وللجهات العامة والخاصة، فضلا عن ارتفاع أسعار المواد الأولية مؤخراً والداخلة في العملية الإنتاجية، إضافة إلى ارتفاع تكاليف شحنها ونقلها إلى مقر الشركة ومستودعاتها.

وأضاف البطرس في تصريحات نقلتها صحيفة “البعث” المحلية: “على الرغم من ارتفاع تكاليف الإنتاج، الشركة تعمل من خلال منتجاتها على تلبية احتياجات السوق المحلية من موادها المصنّعة ذات الجودة العالية، وأيضاً تلبية كافة احتياجات الجهات العامة“.

قد يهمك: “الكونسروة” مهددة بالغياب عن الأسواق السورية

ورغم الركود الذي يعاني منه سوق العقارات في سوريا، تواصل الأسعار بالارتفاع متأثرة باستمرار انهيار العملة المحلية، وارتفاع أسعار مواد البناء مثل الإسمنت والحديد، التي شهدت أسعارها ارتفاعا بنسبة مئة بالمئة.

ركود في حركة الإعمار

وبسبب ندرة الإسمنت وتكاليفه الباهظة في السوق السوداء التي تزيد عن 50 ألف ليرة سورية مقابل كيس بوزن 50 كيلوغراما، توقفت معظم أنشطة البناء في دمشق ومحيطها.

ارتفاع سعر الإسمنت، بحسب مقاول بناء في ريف دمشق، يعني خسارة المقاولين، بمن فيهم من يملكون شققا لم تُباع بعد، وسيضطرون إلى رفع الأسعار مجددا، تاركين الأمل في بيعها.

وتشهد أسعار العقارات حاليا في حالة ركود مقارنة بأسعارها قبل نحو خمسة أشهر، بسبب ضعف حركة البيع والشراء، وذلك في بعض المناطق مثل ضاحية قدسيا وغيرها من المناطق المحيطة بالعاصمة دمشق، حيث تراجعت الأسعار بنسبة ضئيلة تراوحت بين 10 و20 بالمئة لنفس السبب.

الجدير ذكره، رغم ادعاء الحكومة بأنها تخطط لتجنب تداعيات الأزمة الاقتصادية بسبب الغزو الروسي على أوكرانيا، فضلا عن تضارب تصريحات الجهات الحكومية حول الأمر، إلا أن أسعار الأسمنت الأسود الذي يعد أساس سوق العقارات، قفزت إلى نحو 700 ألف ليرة سورية خلال الأسبوع الماضي، بعد أن كان يباع في السوق المحلي بنحو 400 ألف ليرة، مما يعني أن معدل الزيادة بلغ نحو 75 بالمئة.

قد يهمك:سوريا.. مخالفات البناء ترفع أسعار الإسمنت

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية