أيمن زيدان لـ”الحل نت”: لا أستطيع التنفس خارج سوريا

أيمن زيدان لـ”الحل نت”: لا أستطيع التنفس خارج سوريا
أستمع للمادة

كشف الفنان السوري القدير، أيمن زيدان، خلال حديث خاص لـ”الحل نت”، عن إمكانية تواجده في عمل درامي عربي أو للإقامة خارج سوريا، فيما أشار خلال حديثه أيضا إلى أسباب هجرة بعض الفنانين.

وقال زيدان لمراسل “الحل نت”، في بغداد، على هامش أسبوع الفيلم السوري الذي أقيم في العاصمة العراقية بغداد، مؤخرا، إنه “في السنوات الصعبة لم نغادر سوريا، ولا أعتقد أن هناك من يمكن أن يتنفس خارج سوريا، سواء كان على مستوى كثير من الفنانين السوريين، أو أنا بشكل شخصي”.

وأضاف “بقينا في سوريا، وحتى الأخوة الذين هاجروا بعضهم مرغما وبعضهم هاجر جراء تداعيات الحرب، اعتقد في أقرب وقت سيعودون، لكن بكل الأحوال نحن باقين ومصرين على الاستقرار”.

اقرأ/ي أيضا: أيمن زيدان عاتب على التلفزيون السوري لهذه الأسباب

خلافات السياسة تؤثر على الفن؟

زيدان وخلال معرض حديثه لـ”الحل نت” علق حول ما هو حاصل بين الفنانين السوريين من تصنيفات بين موال ومعارض، قائلا: “أرى أن الفن والثقافة هي طريقنا للتواصل وإغلاق هذه الفجوات، هذا الملف أصبح باليا وقديم، وبتقديراتي الشخصية أنه أصبح مستهلكا وحديث لا قيمة له، وكل ما يهمنا الآن أن يعود الوطن معافى”.

وفي الثالث من حزيران، انطلقت فعاليات أسبوع الفيلم السوري “من بغداد هنا دمشق”، على أرض المسرح الوطني العراقي، بحضور نخبة من الفنانين السوريين.

فعالية الأسبوع السوري جاءت ضمن سلسلة من الأسابيع الثقافية والفنية التي ستحتضنها بغداد٫ ضمن منهجها وسياستها الجديدة لاستعادة الصلة بالثقافة العربية بعد أن تقطعت السبل لظروف يعرفها الجميع٫ بحسب وزارة الثقافة العراقية.

اقرأ/ي أيضا: أيمن زيدان لـ”الحل نت”: الفرسان الثلاثة يقدم نماذج إنسانية من الفقراء السوريين

من هم حضور الأسبوع السوري؟

استمر أسبوع الفيلم السوري حتى السابع من الشهر الجاري، وحضره الافتتاح سفراء ونواب وأكاديميون وفنانون ومهتمون بالفن، إضافة إلى الفنان دريد لحام، والفنانة سلمى المصري، والفنانة سوزان نجم الدين، فيما تم خلال حفل الختام تكريم الفنان الكبير أيمن زيدان، والمخرج باسل الخطيب.

وعرض خلال حفل الافتتاح  فيلم “دمشق حلب” للمخرج باسل الخطيب، فيما تم عرض 13 فيلما روائيا طويلا وقصيرا بينها أفلام طويلة وأخرى قصيرة في باقي أيام الأسبوع، ومن الأفلام الروائية الطويلة التي عرضت أفلام “الإفطار الأخير” للمخرج عبد اللطيف عبد الحميد.

إضافة إلى ذلك، فلم “غيوم داكنة” للمخرج أيمن زيدان و”الظهر إلى الجدار” للمخرج أوس محمد، أما الأفلام القصيرة فهي “من الداخل” للمخرجة لبنى البدوي وفيلم “فوتوغراف” للمخرج المهند كلثوم، وفيلم “مقهى المفاتيح” للمخرج علي العقباني.

كما عرض فيلم “الدائرة السحرية” للمخرج فراس محمد، وفيلم “عنها” للمخرجة رباب مرهج، وفيلم “جواد” للمخرج أيهم عرسان وفيلم “استيقاظ متأخر” للمخرج بشار عباس وفيلم “عم يوجعك شي” للمخرج حازم زيدان وفيلم “اللقطة الأخيرة” للمخرج القاسم أحمد.

اقرأ/ي أيضا: مسلسل في رمضان يدافع عنه أيمن زيدان: أنا تعبان لكن مو حزين

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول منوعات