تجارة “الكبتاغون” من الشرق الأوسط إلى القارة الإفريقية؟

تجارة “الكبتاغون” من الشرق الأوسط إلى القارة الإفريقية؟
أستمع للمادة

ينتج “الكبتاغون” بشكل أساسي في سوريا ولبنان، وقد بات أحد أكثر أنواع المخدرات شعبية في دول الخليج في السنوات الأخيرة. فهل يمكن أن تتوسع حركة تجارته المحدودة حتى الآن لتمتد إلى القارة الإفريقية؟

للذهاب إلى الجبهة، من الأفضل أن تكون أقل وضوحا من المعتاد، بينما تظل متحكما قليلا في إمكانياتك. وهذا هو السبب في أن المخدرات غالبا ما رافقت الجنود في ساحات المعارك بأشكال وأنماط مختلفة من الإدارة. وهكذا، خلال الحرب العالمية الثانية، كان الميثامفيتامين يحظى بتقدير كبير من قبل النازيين، بينما كان الكوكايين يستهلك على نطاق واسع في الجبهة خلال الحرب العالمية الأولى من 1914-1918.

ولكن من الممكن العودة إلى أبعد من ذلك بكثير. “استخدمت الشعوب القديمة المؤثرات العقلية المختلفة. لقد تم التخدير لأسباب طقوسية ودينية، ولكن أيضا لأسباب عسكرية”، يلاحظ لوكاس كامينسكي، الأستاذ المشارك في كلية العلوم السياسية بجامعة كراكوف البولندية، في كتابه “المخدرات والحرب” الذي نشر في عام 2016. وفق ما أفاد به تقرير لمجلة “جون أفريك”وترجمه موقع “الحل نت”.

مخدرات الجهاديين

لقد تم تطوير “الكبتاغون” في أوائل الستينيات لمكافحة فرط النشاط ونوبات النوم التي لا تقاوم، حيث يتم تسويقه على شكل أقراص، وهو دواء اصطناعي مكونه رئيسي هو الفينتيلين، وهو جزيء ينتمي إلى عائلة الأمفيتامين. وبمجرد ابتلاعه، يغزو المستهلك الشعور بالقدرة المطلقة، ويقل إدراكه للخطر بشكل كبير.

وعندما تتلاشى آثاره، يسيطر على الشخص المتعاطي التعب والاكتئاب والأرق. ونظرا لخطورة آثاره الجانبية، تم حظره في العام 1981 في الولايات المتحدة. وأدرج في عام 1986 على لائحة العقاقير الخطيرة من قبل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ولم يتم إنتاجه بشكل قانوني منذ ذلك الحين.

ولكن اليوم، لا يوجد الكثير من القواسم المشتركة بين “الكبتاغون” وتركيبته الكيميائية الأولية. فبالنسبة لـ توماس نيفاو، الخبير والمحلل في القضايا الأمنية في المركز الأوروبي لمراقبة المخدرات، من الضروري التمييز بين العقار الأصلي والعقار الذي نتحدث عنه اليوم. “بعد سنوات من الضوابط والحظر، لا تتوافق الحبوب المتداولة في السوق مع “الكبتاغون”. فهذه حبوب منتجة بطريقة غير مشروعة. وفي بعض الأحيان، لا يوجد العنصر النشط، الفينتيلين، على الإطلاق في الأقراص المضبوطة، وبعضها يحتوي فقط على الأمفيتامينات، أو حتى الكافيين فقط. إن الأمر يتعلق أكثر بمنتجات القطع”، يوضح الصيدلي نيفاو.

وفي عام 2015، في سياق ظهور تنظيم “داعش” الإرهابي، وتمدده والحرب السورية، انتشر استخدام “الكبتاغون” وأثار الكثير من التكهنات، بعد الاشتباه في أن العديد من الجهاديين استهلكوه قبل ارتكابهم لهجماتهم، لاسيما في باريس. وتم نفي هذه الادعاءات لاحقا من خلال تقارير الخبراء المختلفة التي قام بها العلماء والمحققون، كما هو مذكور في تقرير عام 2017 الصادر عن “المرصد الفرنسي للمخدرات والإدمان”. ففي كانون الثاني/يناير 2016، أظهر تشريح جثث إرهابيي أحداث 13 تشرين الثاني أنهم لم يستهلكوا “مخدرات ولا كحول” قبل اتخاذ أي إجراء عدائي.

وقد أصبحت سوريا إلى حد بعيد أكبر منتج للكبتاغون في العالم، بعد أن خلفت دمشق بالفعل دول البلقان، وعلى وجه الخصوص بلغاريا والتي أمنت جزءا كبيرا من الإنتاج حتى العقد الأول من القرن الحالي. وبذلك سيمكن الاتجار ب”الكبتاغون” من احتواء آثار العقوبات الاقتصادية الدولية على ثروات عائلة الأسد.

أما بالنسبة للمدى الدقيق لاستهلاك هذه المادة، فمن الصعب الحصول على أرقام دقيقة نظرا لنقص البيانات عن الاستخدامات. والبيانات الوحيدة التي تسمح لنا بالحصول على فكرة هي تلك المتعلقة بالمضبوطات المتجهة غالبا إلى دول الخليج، وعلى وجه الخصوص المملكة العربية السعودية، التي تحتوي اليوم على 50 بالمئة من الاستهلاك العالمي وحيث تباع حبة “الكبتاغون” أغلى من تكلفة التصنيع بكثير، بحوالي 15 يورو.

كذلك يشار إلى أن لبنان كان ولا يزال بانتظام بلد العبور الرئيسي لتهريب “الكبتاغون”. وفي نيسان/أبريل 2021، حظرت السلطات السعودية استيراد الفواكه والخضروات من بيروت، بعد اعتراض أكثر من خمسة ملايين حبة كبتاغون وضعها المهربون في الرمان. وبذلك حرم لبنان من عائدات تقدر بنحو 100 مليون يورو، فيما تواجه البلاد أزمة اقتصادية كبيرة.
وفي مسح ميداني كبير مخصص لهذا الموضوع تم تنفيذه على أربع حلقات، أفاد “راديو فرنسا الدولي” أنه تم ضبط أكثر من 37 مليون حبة كبتاغون في العام 2021 للميناء التجاري في الكويت وحده.

القارة السمراء في منأى خلال الوقت الحالي

حتى الآن، ظلت أفريقيا بمنأى نسبيا عن ظاهرة تجارة “الكبتاغون”. لكن القارة السمراء ظلت مع ذلك مركزا لتجارة المخدرات لعدة عقود، ويستمر عدد المستخدمين فيها في الارتفاع. “من خلال مراقبة طرق تهريب “الكبتاغون”، نرى طرقا بحرية أو برية أكثر حداثة إلى إفريقيا، عبر ليبيا، لكن الوجهة النهائية تظل إلى حد كبير دول الخليج”، يلاحظ نيفاو.
لكن هذه القارة تمتلك أيضا مخدرها الخاص على شكل أقراص، الترامادول، والذي يحظى بشعبية خاصة في العديد من البلدان في غرب إفريقيا والساحل. لكن المقارنة تتوقف عند هذا الحد، فالترامادول مسكن أفيوني، وتأثيراته ليست مماثلة على الإطلاق لتأثيرات “الكبتاغون”، بحسب نيفاو.

ويشير تقرير مفصل صادر عن معهد “نيو لاينز للاستراتيجية والسياسة” الأميركي حول “الكبتاغون” إلى أنه لا يزال من الصعب القول بشكل قاطع عن استخدام هذا العقار في أفريقيا. وعلى الرغم من أن الخليج لا يزال السوق الرئيسي، إلا أن التجار يستهدفون شمال إفريقيا وجنوب أوروبا أيضا. ومع ذلك، من الصعب تحديد ما إذا كانت هذه المناطق تعمل فقط كمناطق عبور، أو ما إذا كان من المقرر أن تصبح أسواقا استهلاكية محتملة للكبتاغون السوري.

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول صحافة غربية