استغلال حاجتهم للهجرة.. سوريون في تركيا يتعرضون للاحتيال

استغلال حاجتهم للهجرة.. سوريون في تركيا يتعرضون للاحتيال
أستمع للمادة

منصات ومنشورات متكررة بدأت تنتشر مؤخرا على منصات التواصل الاجتماعي بين أواسط السوريين في تركيا تدّعي استعدادها للتسجيل على اللجوء أو الهجرة إلى بلدان أوروبا أو كندا مقابل تقاضي مبالغ مالية.

عبر وعدهم بتأمين عقود عمل أو بإعداد ملفاتهم وتقديمها بطريقة تزيد من فرص قبولهم، تعرض لاجئون سوريون في تركيا للاحتيال أو كادوا يتعرضون لذلك على يد أشخاص مجهولين.

ما سبق بات ينتشر في الآونة الأخيرة على عدة منصات أبرزها “تيك توك” وفق ما رصده مراسل “الحل نت” في تركيا، وتزامن مع التضييق المتزايد على اللاجئين السوريين وتخوف قسم منهم من التعرض للترحيل “قسرا”.

خلال إعداد المادة، كنا قد تواصلنا مع أحد الأشخاص الذين يدّعون التسجيل على الهجرة إلى كندا، طالبا مبلغ ماليا وصور عن الوثائق الشخصية لقاء إتمام تسجيل طلب للهجرة إلى مقاطعة “كيبيك” في كندا.

احتيال

العديد من اللاجئين السوريين في تركيا باتوا يقعون ضحايا للاحتيال وسط استغلال لاحتياجاتهم بإيجاد طرق قانونية تساعدهم على التسجيل واللجوء أو الهجرة لبلدان أخرى.

من بين هؤلاء عدنان وهو لاجئ سوري يقيم في غازي عنتاب، يقول لـ “الحل نت”: إنه “كان قد شاهد إعلانا على منصة تيك توك لتسجيل طلب هجرة إلى كندا، فتواصل مع الناشر ليعطيه لاحقا رقم هاتف ويتواصل معه أملا بالتسجيل، فطلب منه دفع مبلغ 350 ليرة تركية لقاء التسجيل”.

الشاب يضيف، بأن “الشخص الذي تواصل معه أدعى أنهم عبارة عن فريق كامل وهم محترفون في إعداد التسجيل وسيزيد ذلك من احتمالية قبول ملفه ليدفع عدنان المبلغ ويقوم الطرف الثاني بإتمام التسجيل”.

وأثناء البحث، يبدو أن مقاطعة “كيبيك” في كندا كانت قد أعلنت عن برنامج مجاني للهجرة يعرف باسم “Arrima” فيما يستغله البعض بهدف تسجيل طلبات للآخرين مقابل مبالغ مالية.

استغلال للأزمة

في الآونة الأخيرة، انتشرت بشكل ملحوظ المنشورات التي تدعو للتسجيل والهجرة أو اللجوء لبلدان أوروبا مقابل تكاليف مالية أقل مما يصرفه هؤلاء لقاء العبور إلى دول أوروبا بطرق غير شرعية.

ويبدو أن معظم الإعلانات التي يراها اللاجئون يتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وتتنوع بين التقديم لعقود عمل أو تسجيل طلبات للهجرة أو إرسال ملفات تقديم لجوء للسفارات أو غير ذلك.

تواصلنا مع محمد أبو بلال وهو أحد اللاجئين السوريين المطلعين على هذه المنشورات، يقول لـ “الحل نت”: إن “هذه المنشورات فيها استغلال واضح لاحتياجات اللاجئين في تركيا خصوصا في ظل الظروف الراهنة وقلقهم المستمر من التعرض للترحيل إلى سوريا”.

يكمل، بأنه “ينبغي الحذر من التعامل مع هؤلاء ويجب ألا تتم مشاركة أية وثائق معهم كي لا تُستخدم بطريقة سيئة فيما بعد، ومن يريد التسجيل ليبحث عبر الانترنت ويخسر بعضا من وقته ويسجل لوحده، فالتسجيل للهجرة ومراسلة السفارات مجاني”.

ويأتي ما سبق في ظل ازدياد حاجة قسم كبير من اللاجئين السوريين في تركيا إلى إيجاد طرق للجوء أو الهجرة إلى دول أخرى في الوقت الذي باتوا يسمعون فيه تصريحات تطالب بإعادتهم للبلاد من جهة ويتعرضون فيه لقرارات تزيد من التضييق عليهم من جهة أخرى.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول شرق أوسط