في زيارة مفاجئة إلى العراق، وصل وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إلى بغداد، صباح اليوم الاثنين، حيث من المقرر أن يلتقي كوليبا خلال زيارته لبغداد رئيس “مجلس الوزراء” محمد شياع السوداني، ونائب رئيس “مجلس الوزراء” وزير الخارجية فؤاد حسين.

المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، قال في بيان تلقاه موقع “الحل نت”، أن “وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا قد وصل إلى العاصمة العراقية بغداد”، وتأتي الزيارة بعد أقل من أسبوع من تلقي السوداني اتصالا هاتفيا من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

خلال الاتصال، أكد رئيس “مجلس الوزراء” أهمية الوصول إلى حل سلمي في أوكرانيا، واتخاذ الحوار سبيلا لإنهاء هذه الأزمة التي تسببت بالكثير من المآسي، ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير 2022، سعت بغداد إلى البقاء على الحياد في هذا النزاع، خصوصا أن علاقات اقتصادية تجمعها مع كل من موسكو وكييف.

اهتمام روسي أوكراني بالعراق

قبل ذلك، كان القادة العراقيون، قد استقبلوا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في شباط/فبراير الماضي، وحينها شدد فؤاد حسين على موقف العراق الداعم لوقف إطلاق النار حتى تبدأ المفاوضات بين الطرفين.

اقرأ/ي أيضا: حوار مرتقب بين الحكومة المغربية والنقابات.. خطوة لتهدئة الغضب الجماهيري؟

كما أكد وزير الخارجية، فؤاد حسين، اليوم الاثنين، موقف العراق الثابت تجاه وقف إطلاق النار للحرب الأوكرانية – الروسية، فيما أشار إلى أن العراق يسعى ليكون جزءاً من الحل بين الدولتين.

وقال حسين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، “إننا نرحب بزيارة وزير الخارجية الأوكراني إلى بغداد لأنها مهمة والعالم ينظر إلى معالمها، والتي بحثنا من خلالها كيفية استمرار العلاقات التجارية مع أوكرانيا وتقويتها.

وأضاف، أن “العراق مع وقف إطلاق النار بشأن الحرب الأوكرانية- الروسية”، مؤكدا أن “بلاده تسعى إلى أن تكون جزءاً من الحل فيما يتعلق بهذه الحرب”.

وأشار إلى أنه “أوكرانيا دولة زراعية وصناعية مهمة ونؤكد على استمرار العلاقات معها”، مبينا أنه “تم بحث مجموعة من القضايا التي تتعلق بالمنطقة وأبعاد الحرب الاقتصادية.

 من جانبه، قال وزير الخارجية الأوكراني، إن “زيارتنا إلى بغداد تعبّر عن تطور العلاقات بين البلدين”، مشيرا إلى أن “علاقة أوكرانيا مع العراق في تطور.

العراق يتوسط بين موسكو وكييف

يوم السبت الماضي، نشرت صحيفة “هيلنسكي سومات” الفنلندية، تقريرا قالت خلاله إن السلطتين الروسية والأوكرانية تبحثان الآن إقامة مفاوضات سلام مباشرة من خلال وساطة عراقية تعقد جلساتها في بغداد.

مؤتمر وزيري خارجية العراق وأوكرانيا/ إنترنت + وكالات

الصحيفة الفنلندية، قالت في تقريرها، إن مصادر مطلعة من داخل “الاتحاد الأوروبي”، أكدت أن الجانب الأوكراني والروسي، يحاولان العمل نحو سلام في أوروبا من خلال وساطة عراقية نظرا لأن بغداد تحظى بعلاقات إيجابية بين الطرفين، بالإضافة إلى كونه من الدول التي امتنعت عن التصويت لإدانة الغزو الروسي ولم تتخذ موقفا معاديا من أوكرانيا أيضا.

اقرأ/ي أيضا: موسم الكوميديا الرمضاني في العراق.. وفرة إنتاجية ومحتوى فارغ؟

حياد بغداد بحسب التقرير، كان أحد الأسباب التي دفعت الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي إلى الاتصال برئيس الوزراء محمد شياع السوداني، هاتفيا حيث بحث خلال المكالمة خطط السلام، مع السوداني، وهو أمر أكدته وكالة الأنباء الأوكرانية الرسمية “أوكرانيسكا برافادا”.

كذلك، أشارت الصحيفة إلى أن، معلومات عن زيارة قام بها مسؤول روسي رفيع المستوى إلى بغداد بشكل غير معلن تم خلالها الحديث عن عقد مباحثات سلام مع الجانب الأوكراني في بغداد، مؤكدة، نقلا عن المصادر أيضا، فإن الحكومة الأوكرانية تستعد الآن لتنفيذ المرحلة الأولى من المفاوضات عبر إرسال وفد للتباحث مع الأجهزة الأمنية العراقية سبل تامين سلامة الوفود التي قد تشارك في مباحثات السلام في العاصمة بغداد.

المصادر التي أوردتها الصحيفة، أكدت أيضا، أن أحد الشروط المطروحة للتفاوض الآن بين الجانبين والتي تم التوصل إليها من خلال الزيارة غير المعلنة للجانب الروسي، هو استقدام “قوات عربية وصينية” للعمل كقوات حفظ سلام دولية تنتشر على حدود البلدين لضمان تنفيذ اتفاقية إطلاق النيران في حال التوصل اليها خلال الأيام المقبلة.

دول عدة إلى جانب العراق بالوساطة

المعلومات التي أوردتها الصحيفة قالت إن أطرافا دولية، منها ألمانيا، الولايات المتحدة، فرنسا وبعض دول “الاتحاد الأوروبي” على علم حاليا بمساعي الوساطة بين أوكرانيا وروسيا من خلال العراق والاجتماعات “السرية” التي تُعقد حاليا مع الجانب العراقي تمهيدا لإطلاقها قريبا، بحسب وصفها.

يشار إلى أنه، وفقا لإحصاءات الإدارة الحكومية الأوكرانية، فأن حجم التبادل التجاري بين أوكرانيا والعراق قد فاق في العام 2018 مبلغ الـ 644 مليون دولار أميركي، والخدمات 25 مليون دولار أميركي مع ميزان تجاري إيجابي للغاية لصالح أوكرانيا.

من مجموعة المنتجات المصدرة من أوكرانيا إلى العراق والتي لها وزن محدد في هيكلية التصدير هي الدهون والزيوت الحيوانية أو ذات المنشأ النباتي، و42.2 بالمئة والمعادن الحديدية 40.5 بالمئة، واللحوم الصالحة للأكل، و6.9 بالمئة والحليب ومنتجات الألبان وبيض المائدة والعسل 2,8 بالمئة ومنتجات الحبوب 1.6 بالمئة والسكر والحلويات 0.8 بالمئة والفواكه والمكسرات الصالحة للأكل 0.7 بالمئة.

أما في مجال الخدمات فقد قدمت أوكرانيا للعراق في العام 2018 خدمات متعلقة بالسياحة 3.4 بالمئة وخدمات النقل – 2.3 بالمئة، ويحتل العراق المرتبة السادسة في التصنيف من بين أكثر من 15 دولة نمت فيها صادرات البضائع من أوكرانيا أكثر من غيرها والتي تبلغ 164.9 مليون دولار أميركي، كما يحتل العراق المركز 11 من بين أكثر البلدان الـ 15 كشريك في تصدير البضائع من أوكرانيا.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى الحل نت واشترك بنشرتنا البريدية.
0 0 أصوات
قيم المقال
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
مشاهدة كل التعليقات