تشهد مدينة الرقة، في الآونة الأخيرة انتشاراً واسعاً لظاهرة تسرب الأطفال من مقاعد الدراسة، بهدف التسول والعمالة بالشوارع والأماكن المزدحمة نتيجة لسوء الوضع المعيشي وارتفاع الأسعار التي تشهده المدينة، وساهم

لم تعد مسألة التفكير والتخطيط للزواج في سوريا، ضمن قائمة أولويات الشباب منذ سنوات، فالأوضاع الأمنية لا تسمح لهم بفكرة تكوين أسرة، بالإضافة للأوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة، التي يعيشها معظم

تعهّد الرئيس السوري، بشار الأسد، الاستمرار في المعارك ما بعد حلب وإدلب، والسيطرة على ما تبقى من المناطق السورية، واصفاً تهديدات الرئيس التركي، بـ«الفقاعات الصوتية الفارغة». جاء ذلك خلال كلمة