أصدرت الحكومة السورية، قراراً يقضي بإنجاز عمليات شراء وبيع العقارات والسيارات في سوريا عبر المصارف حصراً، وذلك اعتباراً من منتصف شباط المقبل. وجاء في القرار، الذي تداولت مواقع تواصل اجتماعي

مع فقدان الثقة بقدرة الليرة السورية على الثبات، واستمرارها بالتدهور منذ عام 2011، انتقل سوريون كثر إلى اكتناز العملات الصعبة، أو الذهب، أو شراء العقارات، أو السيارات بما يملكون من

أوصت غرفة الصناعة والتجارة التابعة للمجلس المحلي في اعزاز شمال سوريا، بوقف التعامل بالليرة السورية، واعتماد عملتي الدولار الأمريكي والليرة التركية. وذكرت الغرفة في بيان، نشرته على (فيسبوك) أنه “يجب