يعاني الأهالي القاطنون ضمن مناطق سيطرة الجيش التركي والفصائل السورية المسلحة بريف الرقة الشمالي، ظروفاً إنسانية غاية في الصعوبة، تزامناً مع حلول فصل الشتاء، فالواقع المعيشي لغالبيتهم ازداد سوءاً مع

يعاني أهالي مناطق الشمال السوري، من الارتفاع المتواصل في أسعار المحروقات، والذي ينعكس سلباً على الكثير من الخدمات والسلع، ما يزيد من المعاناة الاقتصاديّة للأهالي في تحمل أعباء الحياة في

يعاني السكان القاطنين في مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية، بريف #الرقة_الشرقي، أوضاعاً إنسانية سيئة للغاية، فشح المواد الغذائية وارتفاع اسعارها وتردي حالة الخدمات الأساسية ونقص الرعاية الصحية، دفع بأغلب العوائل