بغداد 29°C
دمشق 23°C
الخميس 6 مايو 2021
في مناطق النظام.. مكياج للطبقة المخملية وآخر "للدراويش" - الحل نت

في مناطق النظام.. مكياج للطبقة المخملية وآخر “للدراويش”


منار حداد

اعتادت الشابة السورية غنوة “٢٢عاماً” ألّا تغادر المنزل دون أن تقوم بوضع القليل من مستحضرات التجميل على وجهها، وتقول إنّها لا تضع إلّا آثار خفيفة، ولكنّها منذ ثلاث سنوات لا تغادر المنزل دون وضعها.

واضطرت غنوة، التي تدرس في قسم الأدب الإنكليزي بجامعة دمشق، لعدّة إجراءات تقشّفية من أجل الاستمرار بالحصول على هذه المستحضرات، بسبب ارتفاع أسعارها بشكل كبير، لا سيما أن أسعارها تعتبر مرتفعة عالمياً في الأصل، وازداد هذا الارتفاع بالنسبة للفتيات السوريات، وبات الحصول عليه أحد التحدّيات #الاقتصادية الأساسية للفتاة السورية.

في هذا التقرير يستعرض موقع “الحل” أبرز أنواع مستحضرات #التجميل التي تحتاجها الفتاة، إضافة إلى أسعارها في #سوريا بعد الارتفاع الفاحش بالأسعار، والطرق التي لجأت إليها الفتيات السوريات من أجل مواكبة هذا الارتفاع في الأسعار.

فلسفلة المكياج

قبل الدخول في أسعار المكياج مقارنة بالدخل في سوريا، لا بد من توضيح كيف تقوم فلسفة وضع مستحضرات التجميل.

وبحسب خبيرة التجميل السورية (رهف بلال)، فإن المكياج يتكوّن من عدة أنواع رئيسية، جميعها ضرورية ولكنّها تُوضع بشكلٍ منتظم خلال هذه العملية.

تبدأ العملية من خلال ما يُعرف بـ كريم التمهيد، واسمه باللغة الإنكليزية “برايمر” وتشير الخبيرة إلى أنّه ينظّف البشرة ويمتص الدهون ويمكن الاستعاضة عنه بغسل الوجه بالصابون بشكل جيد، ورصد موقع الحل سعر عبوة كريم التمهيد ٢٥غرام بمبلغ ٣٠٠٠ ليرة سورية.

بعد التمهيد يتم وضع “كريم الأساس” وهذا الكريم يتم وضعه لتأسيس الوجه من أجل المكياج ويقوم بتنعيم البشرة مع وجود عدّة أنواع لهذا الكريم، وتراوح سعر العبوة في العاصمة دمشق بين ٣٠٠ ليرة إلى ١٥ ألف ليرة سورية للعبوة الواحد حسب جودتها حيث تُعتبر جودة هذا الكريم بعد التعرّض للشمس مهمة جداً.

ثمّة أيضاً “أحمر الخدود” وهو عبارة عن مرهم أو بودرة، تراوح سعر عبوتها بين ٦٠٠ إلى ١٨٠٠ ليرة سورية، وله عدّة ألوان، ثم يأتي مكياج العيون، وينقسم إلى قلم الظلال الذي يأتي بنحو ١٠ ألون، وسعره الوسطي ٢٥٠٠ ليرة، ثم محدّد العيون والذي يعرف شعبيا بـ “آي لاينر” ويستخدم لتحديد حواف الجفون الداخلية القريبة من العين، وسعر القلم منه يتراوح بين ٤٠٠ إلى ١١٠٠ ليرة، كما يوجد الكحل والماسكرا الذين يأتيان على شكل أقلام سعرها أرخص من المستحضرات الأخرى، إضافة إلى وجود أحمر الخدود الذي يتراوح سعر القلم الواحد منه ما بين ١٠٠ – 4000 ليرة، وثمّة أيضاً طلاء الأظافر “المناكير” الذي يبلغ سعر طقم العبوات منه ٣٥٠٠ ليرة.

تكلفة عالية

أجرى موقع “الحل” حسبة للتكلفة الوسطية التي تحتاجها الفتاة من أجل استخدام مستحضرات التجميل بشكل وسطي، وذلك بعد رصد الأسعار في السوق وسؤال فتيات عن التكلفة الوسطية لهذه المستحضرات فيما لو استخدمتها بشكلٍ مريح.

وبلغت الكلفة الوسطية لمستحضرات التجميل للفتاة الواحدة شهرياً نحو ١٣ ألف ليرة شهرياً، وينطبق هذا الرقم على استخدام المستحضرات المحلية وبحدّها السعري الأدنى، دون الاحتياج إلى مستحضرات تكميلية باهظة الثمن.

ولجأت الشابة لمى إلى شراء المستحضرات الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها، وذلك بسبب الارتفاع الكبير في أسعار هذه المستحضرات، حيث تقول لـ “الحل”، “من جهتي فأنا أعمل في مكتب للطيران وسط دمشق وأتقاضى ٣٥ ألف ليرة كراتب شهري، ولكن هناك الكثير من الفتيات اللاتي لا يعملنَ ولا يحصّلن على أي دخلٍ شخصي”.

وتضيف لمى أنه على الرغم من كونها عاملة ولديها دخلها الخاص، ولكن شرائها لمستحضرات التجميل بشكلٍ مريح يغطي احتياجاتها يعني أنّه سوف تنفق نصف مدّخراتها على هذه المستحضرات، موضحةً أنّها من الممكن أن تفعل الكثير من الأمور بهذا المبلغ لذلك لا تشتري إلّا بضعة عبوات أساسية لوجهها.

وتشير لمى إلى أن الفتيات اللواتي لا يعملنَ ولا يملكن دخل من الصعب حصولهنَّ على مستحضرات للتجميل دون مساعدة مادية من الأهل.

تقشّف وبزخ

ولجأت عدّة فتيات إلى أنواع رخيصة الثمن من مستحضرات التجميل، وسط تحذير من قبل خبراء تجميل، من الآثار السلبية على #البشرة والجسم إزاء استخدام هذه المستحضرات الجميلة.

ويفرش رجل أربعيني قماشة على طاولة في منطقة البرامكة قرب كلية الاقتصاد بدمشق، يبيع

وفيها ما لذَّ وطاب من أنواع المستحضرات، ويصيح “حي الله قطعة بـ مية ليرة” فتتدافع الفتيات نحوه لاختيار أنواع من هذه المستحضرات، لكنّها في حقيقة الأمر ليست صحّية للاستخدام وتسبّب أمراضاً جلدية كما لها مضاعفات أخرى على الجسم، وفقاً لما تشرحه خبيرة التجميل (رهف بلال)، لكن حاجة الفتيات إلى استهلاك أصناف مستحضرات التجميل من جهة، وغلاء أسعارها من جهة أخرى، يدفع بهنَّ نحو هذه البسطات والمحلات التي تبيع منتجات بخسة الثمن.

بالمقابل، ثمّة أنواع فارهة من مستحضرات التجميل، يتم طلبها بشكلٍ حصري للزبون من العاصمة اللبنانية #بيروت، ويتم شرائها بالدولار، ولكن هذه الأصناف العالمية تُباع بشكلٍ خاص للفتيات ذوات الطبقة الاقتصادية المرتفعة، ويصل سعر المستحضر الواحد إلى ٣ آلاف دولار في بعض الأحيان.


التعليقات