الإدارة الذاتية: صيانة الطرق لا تزال قيد الدراسة.. وتحتاج إلى ارتفاع درجات الحرارة

الإدارة الذاتية: صيانة الطرق لا تزال قيد الدراسة.. وتحتاج إلى ارتفاع درجات الحرارة

القامشلي (الحل) – أكد مصدر من الدائرة الفنية في #القامشلي التابعة للإدارة الذاتية، أن تنفيذ أعمال #الصيانة للطرق العامة والرئيسية في المدينة وريفها “لا تزال قيد الدراسة”، وأن تنفيذها “يحتاج إلى توقف الأمطار وإلى ارتفاع لدرجات الحرارة”.

وقال خليل يوسف (من الدائرة الفنية في مقاطعة #القامشلي) لموقع الحل، إن هناك عقود صيانة مقدمة من 10 بلديات كبيرة و28 بلدية من أرياف القامشلي لا تزال قيد الدراسة، وذلك للنظر فيما يمكن الموافقة عليها من مشاريع بحسب الأولوية، متوقعا أنه يتم حسم هذا الأمر خلال الفترة القليلة القادمة.

وأكد يوسف، أنه ما أن تنتهي الدراسة ويتم قبول #المشاريع، ستكون هناك إعلان مناقصات من حيث الكمية والمبلغ.

وأشار المسؤول إلى تضرر عشرات العبارات (أصغر من الجسور) في أرياف #تل_حميس و#تل_براك و#تل_كوجر(#اليعربية) و #الجوادية-(#جل_آغا)، و #ديرك-(#المالكية) و#كركي_لكي-(#معبدة). منوهاً إلى أن الإجراءات الحالية التي تقوم بها البلديات في هذه الأرياف، هي إجراءات مؤقتة، مؤكداً أنه لا يمكن صيانة الطرق حاليا، بسبب #الأمطار ولكون عملية الصيانة (التزفيت) تحتاج إلى درجات حرارة مرتفعة نسبياً.

وأوضح يوسف أن “هناك تدهوراً في حالة الطرق داخل مدينة القامشلي، وخاصة الطريق الرئيسية، كالجزء الذي يمر من حي العنترية، كما أن هناك انتشاراً للحفر في عموم الطرق داخل المدينة وهي تحتاج إلى صيانة ضرورية” حسب قوله.

ووفق يوسف فإن نوعية المواد المستخدمة في تعبيد الطرق تعتبر “مقبولة”، لافتاً إلى أن الإسفلت “الزفت” المنتج محلياً لا يرتقي لسوية مثيله السابق الذي كان يجلب من #مصفاة_حمص، “ولكنه يفي بالغرض”.

وأضاف بأن الخبرات المتوفرة لتعبيد الطرق باتت جيدة وأفضل بكثير مما كانت من قبل عامين، “وذلك نتيجة ازدياد عدد المهندسين القائمين على أعمال الصيانة”.

وتعاني شبكة الطرق داخل مدينة القامشلي من تدهور كبير نتيجة انتشار الحفر وتآكل الإسفلت في أجزاء كبيرة من الشوارع الرئيسية، كما ساهمت الأمطار الغزيرة مؤخراً في هدم عدد من الجسور وقطع الطرقات في أرياف المنطقة خلال الأسبوعين الأخيرين.

إعداد: جانو شاكر – تحرير: مهدي الناصر

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية