الديمقراطي: الحشد الشعبي ينهب ويسرق ممتلكات الأكراد في كركوك

رصد ـ الحل العراق

حذر القيادي في الحزب #الديمقراطي_الكردستاني #شاخوان_عبدالله، من توغل #عناصر “#داعش” في المؤسسات #الحكومية، بمساعدة المحافظ #راكان_الجبوري.

عبدالله، أفاد في تصريح صحفي، بأن «هناك #مخاطر كبيرة على محافظة كركوك، من خلال توغل # عناصر داعش في المؤسسات # الحكومية في المحافظة بمساعدة المحافظ».

مبيناً أن «#المشاكل في كركوك تنقسم إلى قسمين، أحدهما أن #داعش يلملم شتاته وينشط في مناطق جنوبي المحافظة، والمناطق الأخرى والتي لم يتمكن في السابق التحرك فيها بسبب سيطرة #قوات #البيشمركة والأسايش، لكن # عناصر داعش الآن ليسوا في أطراف كركوك فحسب، بل هم متوغلون في المؤسسات # الحكومية في المحافظة أيضاً، وذلك بمساعدة ودعم المحافظ المفروض على المحافظة وعليه فإن المخاطر كبيرة الآن على كركوك وأطرافها».

كما اتهم، «مقاتلي الحشد الشعبي ببدء عملية لنهب وسرقة ممتلكات #المواطنين الكرد في محافظة كركوك.. وهذا الأمر دفعنا لعقد سلسلة من الاجتماعات للتحاور ومناقشة الاوضاع مع الحكومة الاتحادية بهدف تطبيع الأوضاع في كركوك».

وفي وقتٍ سابق، اتهمت #النائب وعضو #اللجنة_القانونية في #مجلس_النواب العراقي عن كتلة #التغيير، #بهار_محمود، #الحشد_الشعبي، بالتدخل لمنع تغيير #رئيس_جامعة كركوك #عباس_تقي، مبينة أن هذا التدخل يُعد “جريمة صريحة”.

وتسيطر #فصائل من “#الحشد_الشعبي” على مناطق متفرقة من محافظة كركوك، فيما تنشر آلاف المقاتلين على شريط #حدود مدينة “#الحويجة” التي يملك فيها تنظيم “داعش” خلايا نائمة، بحسب تصريحات لمسؤولين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي