القوات الروسية تحمّل تركيا المسؤولية عن أزمة المياه المستمرة في الحسكة

القوات الروسية تحمّل تركيا المسؤولية عن أزمة المياه المستمرة في الحسكة

عقدت قيادة القاعدة الروسية في مطار # #القامشلي ، اليوم الأربعاء، لقاءً دعت إليه وسائل الإعلام، أوضحت فيه أسباب استمرار انقطاع مياه الشرب عن مدينة الحسكة وريفها. محملة المسؤولية في ذلك للقوات التركية المسيطرة على محطة “ #علوك ” لضخ المياه والواقعة بريف مدينة “رأس العين”.

وقالت القيادة الروسية إن عدم تشغيل محطة # #علوك تعود لأسباب تتعلق بطرد الجيش التركي لفرق الصيانة منها، واصفة المفاوضات مع الجانب التركي أنها قد وصلت بهذا الخصوص إلى طريق “مسدود”. متهمة الجيش التركي بعدم الشعور بالمسؤولية تجاه معاناة السوريين، وفق ما نقل مصدر مطلع لموقع (الحل نت).


وأوضحت القيادة الروسية، أنها أجرت لقاء سابق مع “برهان أكتاش” رئيس مركز التنسيق التركي، في 26 شباط / فبراير الماضي بمدينة # #نصيبين المحاذية لـ # #القامشلي ، وجرى مناقشة القضية، وتم الاتفاق في حينها على السماح لفرق الصيانة باستكمال العمل، مقابل إمداد بلدة # #مبروكة الواقعة على بعد 5 كلم جنوب شرق # #رأس_العين بالكهرباء، ورغم تنفيذ ذلك إلا أن الجانب التركي رفض تشغيل المحطة، ما أضطر إلى قطع الكهرباء عن بلدة الذكورة.


وكانت “سوزدار أحمد” الرئيسة المشتركة لدائرة المياه التابعة للإدارة الذاتية، قد أفادت، لموقع (الحل نت) أن مدينة الحسكة وأريافها تتجه نحو ما وصفته بـ”الكارثة الإنسانية”، مؤكدة أن الجهود المبذولة لتأمين احتياجات المدينة لا تتعدى تأمين 4 ألاف متر مكعب عبر الصهاريج، “بينما كان يتم ضخ 70 ألف متر مكعب عبر الشبكة، يومياً.