بغداد 30°C
دمشق 23°C
الجمعة 25 سبتمبر 2020
الصورة من الإنترنت

بطاقة البنزين الذكية “بدون رصيد”… والحكومة تعترف وتبرر!


بعد قرار الحكومة رفع الدعم عن مادة البنزين للسيارات ذات سعة “2000 CC” وأكثر، فوجئ سوريون بعدم قدرتهم على شراء البنزين عبر “البطاقة الذكية” على الرغم من أن سياراتهم ذات سعة أقل من “2000 CC”.

واعترف مدير شركة محروقات “مصطفى حصوية” في تصريح لصحيفة (الوطن) بـ «وجود شكاوى لديهم أيضاً بهذا الخصوص، وأن طوابير من الناس يقدمون أوراقهم لتصحيح البطاقات».

وعن الحل قال حصوية إن «على المواطنين الانتظار إلى أن يُجهَّز موقع إلكتروني لتمكينهم من تقديم الطلبات لتعديل بطاقاتهم، أو يمكنهم تقديم أوراقهم يدوياً إلى شركة #المحروقات».

والأوراق المطلوبة، هي صورة عن كل من الميكانيك والبطاقة والهوية، والطلب يحتاج إلى حوالي ثلاثة أيام للتعديل.

وأوقفت وزارة #النفط في الحكومة السورية، اعتباراً من يوم الأحد 9 أيار الحالي، تزويد #السيارات الخاصة ذات سعة المحرك من “2000 CC” فما فوق بشريحة #البنزين المدعوم.

وتبيع وزارة #النفط البنزين بسعر مدعوم من خلال “البطاقة الذكية”، وفق شرائح هي 100 ليتر شهرياً للمركبات الخاصة، و25 ليتر للدراجات النارية، و350 ليتر شهرياً لسيارات “التكسي” العامة.

ورفعت وزارة التجارة الداخلية في الحكومة السورية، اعتباراً من بداية آذار الماضي، أسعار مادة البنزين، إذ حددت سعر لتر #البنزين أوكتان عيار 90، ومدعوم بـ 250 #ليرة، بعدما كان بـ 225 ليرة.

وكذلك سعر لتر أوكتان عيار 90 (غير مدعوم) بـ 450 ليرة، وكان بـ 425، ولتر أوكتان 95 بـ 575 ليرة، بعدما كان 550 ليرة.

يذكر أن عدد المركبات المسجلة في سوريا حتى نهاية عام 2010، وصل إلى 2 مليون و51977، منها مليون و501301 تعمل على البنزين و55 ألف و676 مركبة تعمل على المازوت، بحسب المكتب المركزي للإحصاء.


التعليقات