بغداد 32°C
دمشق 26°C
الثلاثاء 20 أبريل 2021
واشنطن تدرس غلق سفارتها ببغداد ونقل سفيرها إلى أربيل أو "عين الأسَد" - الحل نت
عناصر لميليشيات عراقية مقرّبة من إيران يهاجمون السفارة الأميركية في بغداد، المصدر: (فرانس برس)

واشنطن تدرس غلق سفارتها ببغداد ونقل سفيرها إلى أربيل أو “عين الأسَد”


قال موقع (أكسيوس) إن #واشنطن: «تدرس إغلاق سفارتها في #بغداد بسرعة بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية على #المنطقة_الخضراء في #العراق من قبل فصائل تدعمها #إيران».

الموقع أضاف نقلاً عن مصدرَين أميركييّن مُطّلعَين على مناقشات الإدارة الأميركية أن: «هذه الخطوة يمكن أن تكون من بين عدة خيارات قيد الدراسة مقدمة للرد على هجمات الميليشيات التي تدعمها #طهران».

مُبيّناً أنه: «في حال أُغلقَت السفارة، سيتم نقل السفير الأميركي في العراق #ماثيو_تولر إلى مدينة #أربيل عاصمة #إقليم_كردستان، أو إلى قاعدة #عين_الأسد في #الأنبار غربي العراق».

البارحة قال الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب في تغريدة له أنه: ”سيُحَمّل إيران المسؤولية في حال حدوث هجوم يستهدف أميركيين في العراق».

مُضيفاً: «نسمع أحاديث عن هجمات إضافية ضد أميركيين في العراق. (…) أُقَدّم نصيحة ودّية لإيران: إذا قتل أميركي فسأحمّلكم المسؤولية. فَكّروا مَلِياً».

من جهته قال قائد #القوات_الأميركية في #الشرق_الأوسط، الجنرال “فرانك ماكنزي”، إن وابل الصواريخ الذي أُطلق نحو السفارة الأميركية ببغداد الأحد الماضي هو أكبر هجوم يستهدفنا منذ 2010 وبلغ عدد الصواريخ /21/ صاروخاً».

أمس أيضاً، أكّد مسؤول أميركي أن: «مسوولين كبار في الأمن القومي الأميركي اجتمعوا في #البيت_الأبيض واتفقوا على عدّة خيارات لردع أي هجوم تنفّذه إيران أو الميليشيات العراقية الموالية لها على الدبلوماسيين والعسكريين الأميركيين في العراق».

كما بيّنَ المسؤول “الكبير” بتصريح لوكالة (رويترز) أن: «وزير الخارجية #مايك_بومبيو ووزير الدفاع بالوكالة #كريستوفر_ميللر ومستشار الأمن القومي #روبرت_أوبراين حضَروا الاجتماع».

مُشيراً إلى أن: «المسؤولين الكبار بالإضافة إلى الوزراء ومستشار الأمن القوميي اتفقوا على طرح خياراتهم التي توافَقوا عليها على طاولة الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” قريباً»، حسب الوكالة البريطانيّة.

قبل ذلك، أدلى “جبريال صوما” – عضو الهيئة الاستشارية للرئيس “ترامب” – بتصريحات عن احتمالات وظروف استخدام واشنطن لقاذفاتها الاستراتيجية من طراز “بى – 52 – اتش” التي أرسلتها إلى الشرق الأوسط مُؤخّراً،

مُؤكّداً في مُقابلَة مُتلفزَة أن: «استخدام القاذفات سيكون في حال ضربَت #القوات_الإيرانية مواقع للوجود الأميركي وقتل فيها جنود أميركان، أو إِنْ استعملت #طهران صواريخ باليستية ضد حلفاء وانشطن في المنطقة».

مُردفاً أن: «الرئيس “ترامب” يُدرك جيداً أن الخطر الإيراني على واشنطن في المنطقة سواء في العراق أو بقية الدول الحليفة، يتمثل بالصواريخ الباليستية التي تمتلكها إيران والتي ربما تنطلق من العراق».

كما أشار “صوما” في المُقابلَة التي تابعها (الحل نت) إلى أنه: «في حال أطلقت طهران صواريخها الباليستية من العراق لاستهدافنا، فإن قاذفاتنا الاستراتيجية سَتُحَلّق فوق العراق للرد على الاعتداء»، على حد تعبيره.

يُذكر أن الإعلام الأميركي قال في (9 ديسمبر) الحالي إن: «طائرات B-52 القاصفة الأكبر في العالم حلّقت قرب الحدود الإيرانية».

تحليق الطائرات جاء: «بعد حصول #البنتاغون على مخططات لـ #فيلق_القدس الإيراني تدعو لشن هجمات من قبل ميليشيات شيعية على المصالح الأميركية في العراق».

إذ أفادَت معلومات مؤكّدة بأن أميركا اتخذت عدّة تحرّكات في الأيام الماضية بشأن موظفيها في بغداد كإجراء احترازي لحمايتهم، خشية من رد إيراني يتزامن مع ذكرى مقتل الجنرال الإيراني #قاسم_سليماني.

بدورها أعلنت #الفصائل_المسلحة الموالية لـ #إيران انتهاء الهدنة التي بدأت أواخر سبتمبر المنصرم بينها وبين #القوات_الأميركية في (9 ديسمبر) الجاري..

يجيء إعلان الميليشيات إنهاء الهدنة أيضاً مع اقتراب ذكرى مقتل نائب رئيس هيئة #الحشد_الشعبي القيادي #أبو_مهدي_المهندس الذي قُتل بذات الضربة التي استهدفَت “سُلَيماني” في (3 يناير 2020) قرب #مطار_بغداد الدولي.

يُذكَر أن #الولايات_المتحدة الأميركية هدّدت في وقتٍ مضى بغلق سفارتها في #بغداد على لسان وزير خارجيتها “مايك بومبيو” في حال استمرار قصف السفارة من قبل الميليشيات الولائية.


التعليقات