بغداد 31°C
دمشق 20°C
الثلاثاء 11 مايو 2021
مقتل شخص واعتقال آخر في اشتباكات مع تحرير الشام استمرت 3 ساعات بريف إدلب - الحل نت

مقتل شخص واعتقال آخر في اشتباكات مع تحرير الشام استمرت 3 ساعات بريف إدلب


قتل شخص، أمسِ الاثنين، بهجوم مسلح شنته #هيئة_تحرير_الشّام، على منزلٍ قرب بلدة سرمدا شمال مدينة إدلب.

وقال ناشطون محليون، لـ(الحل نت)، إنّ: «اشتباك بالأسلحة الخفيفةِ والمتوسطةِ حدث بين عناصر من القوّة الأمنيّة التّابعة لـ”تحرير الشام”، وشخصان يقطنان في منزلٍ على أطراف قرية “كفردريان” شمالي إدلب».

وأضاف الناشطون، «أنّ الاشتباكات استمرت لأكثر من ثلاث ساعات، تسببت بمقتل شخص، واعتقال آخر، دون تحديد هويتهما».

وسبق أنّ قتل أربعة عناصر من القوّة الأمنيّة، في هجوم لـ”تحرير الشام” على خلية لتنظيم “داعش” في حي “الضبيط” بمدينة إدلب، كما تسبب الاقتتال بمقتل مدنيّ كان بالقرب من موقع الاشتباكات.

وفي 23 يناير/كانون الثاني الماضي، نفذ مجهولون هجوماً بالأسلحة الرشاشة، على حاجز لـ”تحرير الشام” في منطقة “دير حسان” قرب بلدة أطمه، ما أسفر عن مقتل عنصرين من “الهيئة”، دون ورود معلومات عن وقوع إصابات من منفذي الهجوم.

وخاضت “تحرير الشام” في شهر يونيو/حَزِيران الماضي، معارك ضد فصائل “جهادية” مبايعة للقاعدة، على خلفية تشكيل غرفة عمليات «فاثبتوا»، التي ضمت العديد من الكيانات الموالية لـ زعيم القاعدة “أيمن الظواهري”.

وتحاول “الهيئة” بواسطة شنّها الحملات العسكريّة على الفصائل المصنّفة على قوائم الإرهاب، تصدير نفسها على أنها «جهة معتدلة»، وتسعى لإخراج نفسها من عباءة التنظيمات المتشددة.

إلا أن تلك المحاولات باءت بالفشل من خلال ممارساتها في المناطق التي تسيطر عليها، التي تشبه إلى حد بعيد ممارسات تنظيم #داعش.

وهيئة تحرير الشام هي خليط من الفصائل الإسلاميّة والمتطرفة في مناطق شمالي سوريا، وتشكّل هيئة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً)، العماد الرئيس لها، وأُعلن تشكيلها مطلع عام 2017، بقيادة زعيم جبهة النصرة “أبو محمد الجولاني”.

وتوثق جهات حقوقيّة عشرات حوادث الانتهاكات المسجلة باسم «هيئة تحرير الشام»، التي سيطرت على المنطقة بعد معارك خاضتها مع فصائل المعارضة وأنهت وجود معظمها، لتفرض سيطرتها على كامل محافظة إدلب وتشكّل «حكومة الإنقاذ» لتكون ذراعها المدني في المنطقة.

يذكر أن برنامَج (مكافأة من أجل العدالة) أعلن، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، عن مكافأة بقيمة 10 مليون دولار لمن يُدلي بمعلومات عن “الجولاني”(زعيم تنظيم جبهة النصرة سابقاً) المُرتبطة بتنظيم #القاعدة، يتزامن ذلك مع إدراج هيئة تحرير الشام على قوائم الإرهاب من قبل الولايات المتحدة.


التعليقات