بغداد 34°C
دمشق 24°C
الأربعاء 19 مايو 2021
اجتماعٌ تنسيقي لقوى "تشرين" العراق: فيتو على انضمام "الشيوعي" معهم - الحل نت
من تظاهرات "انتفاضة تشرين" في بغداد - إنترنت

اجتماعٌ تنسيقي لقوى “تشرين” العراق: فيتو على انضمام “الشيوعي” معهم


احتضنت محافظة #بابل العراقية، أكبر اجتماع تنسيقي للقوى السياسية المنبثقة من رحم “انتفاضة تشرين” في #العراق، لمناقشة المشاركة في #الانتخابات_المبكرة المقبلة.

شاركت في الاجتماع الذي عُقد مساء الثلاناء، 8 قوى سياسية، حسب حديث لناشط عراقي بارز ومقرّب من معظم تلك القوى، فضّل عدم كشف هويته بتصريحه لـ (الحل نت).

قائلاً إن: رعاية المؤتمر كانت من قبل حركة “امتداد” بقيادة الناشط البارز في تظاهرات “تشرين” في #الناصرية “علاء الركابي”، الذي يُعد من المؤسّسين لتلك الحركة.

أما أبرز القوى التي حضرت بالمؤتمر فهي “البيت الوطني” و”فاو زاخو” و”التحالف المدني الديمقراطي” و”نازل آخذ حقي” ومجموعة من ناشطي “انتفاضة تشرين”، وفق الناشط.

يهدف الاجتماع إلى الخروج برؤية واحدة تجاه الانتخابات المقبلة، وإمكانبة دخولها بتحالف واحد إن توافقت الرؤى لكل تلك القوى، لكن يبدو ليس من السهل تحقّق هذا بالوقت الراهن.

إذ حسب الناشط الذي شارك باحتجاجات #ساحة_التحرير: «هناك شبه “فيتو” على مشاركة #الحزب_الشيوعي وحزب “المرحلة” وحركة “وعي” معهم بالانتخابات المبكّرة المقبلة».

لكن ما تم التوصل له، هو تأكيد المشاركة في الانتخابات، حتى لو لم تتوحّد القوى في تحالف واحد، وفق حديث الناشط البغدادي الذي يعارض فكرة المشاركة بالانتخابات.

اعتراض القوى المنبثقة من “تشرين” على “الحزب الشيوعي”؛ نظراً لتحالفه السابق مع #سائرون بزعامة #مقتدى_الصدر، أما الاعتراض على “وعي” يأتي للتشكيك بعائديتها لـ “عمّار الحكيم”.

رئيس حركة “وعي” #صلاح_العرباوي كان من أبرز القياديين في #تيار_الحكمة بزعامة “الحكيم” قبل أن يعلن انشقاقه من التيار أثناء تظاهرات “تشرين”، لكن ذلك لم يقنع الكثيرين.

أما حزب “المرحلة” فإن اعتراض قوى “تشرين” عليه، يجيء لأن قياداته من مُستشاري رئيس الوزراء #مصطفى_الكاظمي، بمعنى أن الحزب ينتمي لذات السلطة التي يرفضونها.

حدّدت #الحكومة_العراقية بوقت مضى من هذا العام تاريخ (10 أكتوبر 2021) موعداً لإجراء انتخابات مبكّرة، بعد أن أُجّلت من موعدها السابق الذي كان مقرّراً بتاريخ (6 يونيو 2021).

جاء تحديد موعد الانتخابات المبكّرة بعد تظاهرات اجتاحت الوسط والجنوب العراقي والعاصمة بغداد في أكتوبر 2019 عُرفَت بـ “انتفاضة تشرين” طالبت بتغيير الوجوه السياسية الحالية.

أدّت التظاهرات لاستقالة حكومة #عادل_عبد_المهدي السابقة في (29 نوفمبر 2019) لتجيء بعدها حكومة “الكاظمي” في (7 مايو 2020)، لتحدّد فيما بعد موعداً للانتخابات المبكرة.


التعليقات