استعراض “الحشد الشعبي”.. فصائل “السيستاني” تنسحب ولن تُشارك: استعراضٌ وَلائي!

استعراض “الحشد الشعبي”.. فصائل “السيستاني” تنسحب ولن تُشارك: استعراضٌ وَلائي!
مقاتلون بالحشد الشعبي يحملون صورة "السيستاني" - إنترنت

تستعد فصائل #الحشد_الشعبي لتنظيم استعراض عسكري ضخم، غداً السبت، بمحافظة #ديالى شرقي #العراق، احتفاءً بالذكرى السابعة لتأسيس “الحشد”.

لكن بعض فصائل “الحشد” قرّرت الانسحاب من الاستعراض، وعدم المشاركة به، وفق موقع (العربية نت)، وهذه الفصائل هي “حشد المرجعية”.

كما أن قوات #سرايا_السلام التابعة لرجل الدين #مقتدى_الصدر، هي الأخرى لن تشارك في هذا الاستعراض المرتقب، حسب الموقع السعودي.

وأشار الموقع إلى أن قرار “حشد المرجعية” أو #حشد_العتبات بالامتناع عن المشاركة: «يعود لذات الأسباب التي دفعته سابقاً للانشقاق عن الحشد».

وفصائل “حشد العتبات”، هي: “فرقة الإمام علي القتالية، فرقة العباس القتالية، لواء علي الأكبر، وأنصار المرجعية”، وهي تتبع المرجع الديني #علي_السيستاني.

وعقدت هذه الفصائل في ديسمبر المنصرم مؤتمراً خاصاً بها واعترضت على نهج وخطوات الفصائل التي تنتمي بالولاء لإيران، وشدّدت على ضرورة الالتزام بأوامر القائد العام للقوات المسلّحة.

ويختلف “حشدَ العتبات” مع “الحشد الولائي” الخاضع لـ #طهران بـ /3/ محاور، الأول: موالاة “الميليشيات لإيران و”خامنئي” على حساب العراق.

الثاني: التذمّر من دعم هيئة “الحشد الشعبي” لـ “الحشد الولائي” بالمعدات العسكرية والأموال، وحرمان “حشد العتبات” من ذلك.

الثالث: رفض فكرة الدخول في العملية السياسية، عكس “الحشد الولائي” الذي دخلها عبر #تحالف_الفتح الموالي لإيران.

وتأسّس “الحشد الشعبي” في يونيو 2014 بفتوى من “السيستاني” لمقاتلة تنظيم #داعش الذي احتل ثلث مساحة #العراق أنذاك.

واستغلّت الفصائل الولائية فتوى “السيستاني” وانخرطت بمقاتلة “داعش” لتعبث بأمن العراقيين وتهدّدهم بعد هزيمة التنظيم.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق