“الكاظمي” بالذكرى الرابعة لتحرير الموصل: لن نُكرّر أخطاء الماضي

“الكاظمي” بالذكرى الرابعة لتحرير الموصل: لن نُكرّر أخطاء الماضي
رئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي" - إنترنت

يصادف اليوم، الذكرى السنوية الرابعة لتحرير # #الموصل من سيطرة تنظيم # #داعش عليها لمدة 3 سنوات، بعد أن حاربته # #القوات_العراقية بدعم من # #التحالف_الدولي و # #البيشمركة .

وبالتزامن مع هذه الذكرى، قال رئيس الحكومة العراقية # #مصطفى_الكاظمي في بيان إن: «الحكومة تؤكد حرصها الشديد على عدم تكرار أخطاء الماضي وما سببته من تداعيات خطيرة دفعنا ثمنها بالدم».

وأضاف: «كما نؤكد الوقوف بعزم ضد الإرهاب وملاحقة فلوله وتجفيف منابعه، عبر تعزيز قدرات القوات الأمنية وإعادة تنظيمها مؤسساتياً وفق اعتبارات مهنية وخطط عسكرية مدروسة، بالتعاون مع أصدقائنا وحلفائنا».

وأردف بأن: «الحكومة قد أولت أيضاً اهتماماً كبيراً بملف النازحين، ووضعت برنامجاً لإعادة جميع النازحين إلى مناطقهم وتوفير الظروف الملائمة لإعادة استقرارهم واندماجهم مجدداً في مجتمعاتهم الأصلية».

مُختتماً أن: «هذا البرنامج ينفذ إلى جانب مشاريع متعددة لتعزيز السلم الأهلي، وتحقيق الأمن المجتمعي، بما يضمن الاستقرار والحياة الكريمة لأبناء المناطق التي عانت الكثير بسبب وحشية عصابات “ #داعش ” الإرهابية».

وسيطرَ “ #داعش ” في يونيو 2014 على محافظة # #نينوى ، ثاني أكبر محافظات العراق سُكاناً، أعقبها بسيطرته على أكبر المحافظات مساحة وهي # #الأنبار ، ثم # #صلاح_الدين .

إضافة لتلك المحافظات الثلاث، سيطرَ “ #داعش ” على أجزاء من محافظتي # #ديالى  و # #كركوك ، ثم حاربته القوات العراقية لثلاث سنوات، حتى أُعلن النصر عليه في (9 ديسمبر 2017).

لكن رغم هزيمته، لا تزال خلايا “ #داعش ” تشن عدة هجمات بين حين وآخر منذ مطلع 2020 وإلى اليوم، وعادة ما تتركّز  الهجمات عند القرى النائية، والنقاط العسكرية بين #إقليم_كردستان وبقية المحافظات العراقية.

ويسعى التنظيم عبر تلك الهجمات، إلى إعادة تسويق نفسه كلاعب حاضر في المشهد، والخروج من جحوره الصحراوية إلى شاشات الإعلام.

وفي وقتٍ سابق، أكد محللون أن  «البيئة الحاضنة للتنظيم سابقاً قد اختلفت، وهو حال يفرض عليه عدم الظهور في المدن والبقاء في القصبات الحدودية، يُمارس أسلوب الغارات والغزوات ليس أكثر».

وأوضحوا أن: «التنظيم ضعف بشكل واضح منذ هزيمته أواخر 2017 في العراق، وكان مقتل زعيمه “البغدادي” بمثابة الضربة القاصمة له، وليس له قيادات فعلية اليوم، لذا فإن هجماته تأتي للتنفيس عن شعوره بالهزيمة الثقيلة عليه».