بعد 6 أعوام من الاغتراب.. رياضيةٌ سوريّة تحقق حلمها في المشاركة بأولمبياد طوكيو

بعد 6 أعوام من الاغتراب.. رياضيةٌ سوريّة تحقق حلمها في المشاركة بأولمبياد طوكيو
اللاعبة السوريّة "ساندا الداس"- إنترنت

تُشارك السوريّة “ساندا الداس” تحت راية فريق اللاجئين للجودو في الألعاب الأولمبيّة المقامة حالياً في # #طوكيو ، بعد 6 أعوام من الاغتراب.

وتمكنت “الداس”(31 عاماً)، من # #دمشق ، من الوصول لحلمها في المشاركة بهذه البطولة، بعد أن هاجرت # #سوريا منذ عام 2015، وهي تعيش اليوم في # #هولندا إلى جانب زوجها وأطفالها الثلاثة.

إلا أن الرياضيّة واللاجئة السوريّة لم تُشارك تحت راية العلم السوري ولا حتى العلم الهولندي، إذ شاركت ضمن فريق اللاجئين الذي تم استحداثه لأول مرة في دورة “ريو دي جانييرو” في عام 2016.

ورغم معاناة اللجوء، كثّفت “الداس” من تمارينها الرياضيّة بلعبة الجودو منذ وصولها إلى #هولندا ، ورغم أنها أمٌ لثلاثة أولاد، فهي تُشجع على ممارسة الرياضة في مختلف الظروف.

في حين، أصبح زوج “الداس” ومدربها “فادي درويش”، مدرباً معتمداً في #هولندا بعد اجتيازه اللغة المطلوبة وعقبات أخرى.

وسبقت أن مثّلت “ساند الداس” فريق اللاجئين في بطولات عديدة، بينها بطولات الغراند سلام، فيما تُشارك اليوم مع 28 لاجئاً سوريّاً آخر في أولمبيات #طوكيو ، قادمين من 11 دولة.

وحصل اللاجئون السوريون على النصيب الأكبر من الفريق الأولمبي للاجئين المشارك في دورة الألعاب الأولمبية #طوكيو 2020، التي تستمر لغاية 8 آب/ أغسطس2021.