فنان سوري يشتري بنطالاً براتبه.. هذا ما فعله خوفاً على لباسه الجديد!

فنان سوري يشتري بنطالاً براتبه.. هذا ما فعله خوفاً على لباسه الجديد!
موفق مخول - إنترنت

اشتري #فنان تشكيلي #سوري، له عمل دخل موسوعة #غينيس للأرقام القياسية، بنطالاً بمبلغ يعادل راتبه الشهري، ويحكي قصة غريبة عن خوفه على #البنطال الجديد.

وقال الفنان التشكيلي “موفق مخول” على صفحته في فيسبوك، «اشترينا بنطلون جديد بسعر ٦٠ ألف ليرة هذا هو معاشي الشهري.. خايف إطلع بالميكرو يعلق بشي حديده او مسمار وينشق البنطلون».

وتابع «لذلك قررت اخذ معي بنطلون عري قبل ما اطلع على الميكرو بغير البنطلون وعند النزول برجعوا.. الحرص واجب».

وعلق على القصة “أديب مخزوم” صديق الفنان مخول ساخراً وقال «إذا انشق أو تمزق بنطال الكاوبوي يصبح على #الموضة، ويرتفع سعره، رغم أن موضة # البنطال الممزق لم تعد تناسبنا في هذا العمر».

“أبو أحمد يونس” قال تعليقاً على القصة «لسا بدنا نبيع الكلاسين الداخلية أذا طول الصمود كم سنة كمان»، في إشارة إلى “الصمود” الذي تنادي به السلطات السورية تجاه “المؤامرة الكونية”.

ودخلت جدارية في 2014 نفذها “#موفق_مخول” على طريق “اتستراد #المزة” بدمشق، موسوعة # غينيس كأضخم جدارية في العالم (720 متراً مربعاً) من مواد بيئية تم إعادة تدويرها.

ونفذت الجدارية من مواد منها أطباق طعام، وزجاجات عصائر، ومرايا، وقطع سيراميك، وقطع سيارات.

ويبلغ الحد الأدنى للأجور في سوريا بعد زيادة الرواتب، ٧٢ ألف ليرة سورية، ولا يغطي إلا 7% تقريباً من حاجات المعيشة الأساسية للأسرة، بحسب تقرير لصحيفة (قاسيون).

وتجاوزت تكلفة معيشة الأسرة السورية، مليون ليرة شهرياً خلال الربع الأول من 2021 أي ما يعادل 330 دولاراً تقريباً، بينما يعادل الحد الأدنى للرواتب 24 دولاراً فقط.