تجار الأعلاف يتحكمون بمربي وأسعار الدواجن في سوريا

تجار الأعلاف يتحكمون بمربي وأسعار الدواجن في سوريا
الدواجن في سوريا

تزداد خسائر مربي الدواجن في سوريا، بالتزامن مع ارتفاع جنوني في أسعار الفروج والبيض في سوريا اليوم، في وقت يتحمل تجار ومستوردو الأعلاف مسؤولية تلك الخسائر وارتفاع الأسعار.

وكشف عضو لجنة مربي الدواجن “حكمت حداد” أن أسعار الفروج ارتفعت خلال فترة أيام عيد الأضحى والطلب كان قوياً وازداد بحدود 30 في المئة، بحسب تصريحات صحفية.

ووصل سعر كيلو الفروج الحي في أرض المداجن إلى 5000 ليرة ويختلف سعره بين محافظة وأخرى على حين أن سعره كان قبل العيد بحدود 3800 ليرة.

وطالب حداد بـ «ضرورة تدخل المعنيين ومحاسبة مستوردي الأعلاف على عدم التزامهم بالبيع بسعر منطقي واستفرادهم في السوق وبيع الأعلاف على هواهم».

ويبلغ سعر طن العلف في سوريا 1.4 مليون ليرة، في حين يبلغ سعر طن الأعلاف في لبنان مليون ليرة سورية فقط.

وتوقع حداد أن «ينخفض الإنتاج وتنخفض كمية الفروج المتوافرة في الأسواق وأن ترتفع أسعار الفروج أكثر خلال مدة شهر».

ألقى رفع أسعار المازوت في مناطق سيطرة السلطات السورية، بظلاله على معظم المواد والخدمات، ومنها أسعار الفروج التي حلقت وسط توقعات بانهيار قطاع الدواجن نتيجة ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج.

ووصل سعر طبق البيض (30 بيضة) في الأسواق السورية إلى أكثر من 10 آلاف ليرة سورية، بعد أن كان في 2010 بـ 60 ليرة سورية فقط.

وتشهد الحدود السورية اللبنانية تهريب بيض دجاج من لبنان إلى سوريا، لانخفاض أسعار المادة في الأسواق اللبنانية، مقارنة بما هي عليه في سوريا.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية