مؤتمر التطبيع.. “الصدر” يهدّد باتخاذ إجراءت صارمة ضد “المطبّعين والمقصّرين”

مؤتمر التطبيع.. “الصدر” يهدّد باتخاذ إجراءت صارمة ضد “المطبّعين والمقصّرين”
صورة لبعض الحضور بمؤتمر "الاسترداد والسلام" - إنترنت

يبدو أن تداعيات مؤتمر التطبيع، الذي عقد يوم الجمعة الماضية في أربيل،، عاصمة إقلبم كرزستان العراق، لم تنتهِ بعد.

في الجديد، قال زعيم التيار الصدري، مقتدى_الصدر: «ما زلنا بانتظار تطبيق مذكرة الاعتقال الصادرة بحق بعض المشاركين بمؤتمر التطبيع سيء الصيت».

وهدّد “الصدر” في تغريدة أنه: «بحال عدم اعتقالهم، ستكون لنا إجراءات (وطنية) صارمة ضد المطبعين والمقصرين، ولات حين مندم».

وبعد التغريدة مباشرة، قرّر وزير الثقافة، حسن_ناظم، عزل الموظفة في هيئة الآثار والتراث، “سحر الطائي”، لمشاركتها في مؤتمر التطبيع.

على صلة:

شخصيات عشائرية عراقية تدعو للتطبيع مع إسرائيل.. وبغداد ترد على الطلب

وعقدت المؤتمر، مؤسسة “الاتصالات للسلام” الأميركية، بحضور 300 مشارك، معظمهم من شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل “السنية”.

وكانت “سحر الطائي”، بالإضافة إلى رئيس “صحوات العراق”، وسام_الحردان، من أبرز المشاركين في الموتمر، وطالبا بتطبيع العراق مع إسرائيل.

وأثار المؤتمر، ردود فعل شعبية وحكومية ودينية غاضبة، فيما أعلنت بعض العشائر السنية عن تبرئها من بعض المشاركين في الموتمر.

على صلة:

العراق: استنكار واسع لمؤتمر التطبيع مع إسرائيل.. ومطالبات بملاحقة قانونية للمشاركين به

ورفضت الحكومة_العراقية، الدعوات إلى التطبيع، وتوعدت بملاحقة من طالبوا بذلك، بينما قالت حكومة الإقليم، إنه لا علم لها بانعقاد المؤتمر.

بدوره أصدر القضاء العراقي، مذكرة قبض بحق “الحردان”، وجل من شارك في المؤتمر، الذي عقد تحت عنوان “السلام والاسترداد”.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق