خطر يهدد حياة آلاف المرضى في الشمال السوري.. وإجراءات تعرقل العلاج

خطر يهدد حياة آلاف المرضى في الشمال السوري.. وإجراءات تعرقل العلاج
الحدود السورية التركية- إنترنت
أستمع للمادة

يواجه آلاف المرضى في شمال سوريا، خطر يهدد حياتهم بعد تغير الإجراءات التي كانت متبعة من قبل الجانب التركي بما يخص ملف “استقبال المرضى وعلاجهم بمشافي تركيا”.

وتعتمد السلطات التركية أسلوبا جديدا في التعامل مع إحالات المرضى في سوريا، منذ منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث اقتصرت على منحهم وثيقة “السياحة العلاجية” والتي لا تخولهم تلقي العلاج مجانا كما أنها مؤقتة لمدة شهر.

قد يهمك: بسبب مقاطع «الموز».. تركيا تستعد لترحيل سبعة سوريين

استياء واسع

وسط ترقب مما قد يحصل في المستقبل القريب، وعلى أمل أن يعود التعامل مع المرضى الذين يتلقون علاجهم في تركيا كما في السابق، يعيش المرضى وذويهم حالة من القلق والاستياء.

ويقول الإعلامي محمد سليمان في عفرين واصفا الوضع لـ(الحل نت): إن «الناس هنا مستاءة بشكل كبير من قصة وثيقة السياحة العلاجية، خصوصا المصابون بأمراض السرطان وذويهم، فهؤلاء اليوم مسجونين في الشمال السوري والوضع بات لا يحتمل».

ويضيف، «توقف إحالات المرضى إلى تركيا لتلقي العلاج مجانا في السابق، كان أشد وطأة على العديد من المرضى من العلم بإصابتهم في السرطان، حيث أنهم كانوا متمسكين بأمل تلقي العلاج بالمجان».

اقرأ أيضا: الموز يسبب المشاكل للسوريين في بلادهم وفي تركيا

ورغم أن هناك ما يزيد عن 1350 حالة إصابة بالسرطان عبروا إلى تركيا قبيل صدور القرار، لكن هناك المئات ممن لم يسعفهم الحظ بالدخول وتلقي العلاج مجانا في تركيا، وفق تقارير إعلامية.

في السياق، حاول مراسل (الحل نت) التواصل مع مدير المكتب الإعلامي في معبر باب الهوى للوقوف على أسباب إيقاف منح وثيقة “الكيملك” للمرضى ذوي الحالات الباردة، وعما فعلوه مع الجانب التركي حيال الموضوع، لكن لم يكن هناك أي رد.

مواضيع قد تهمك: السوريون في تركيا أمام أزمة اقتصادية جديدة.. ما القصة؟

حملة مناشدة

مع ازدياد معاناة المرضى ممن بحاجة للدخول إلى تركيا وتلقي العلاج مجانا، أطلق ناشطون سوريون، حملة بعنوان “عالجوا مرضى إدلب”، دعوا فيها السلطات التركية إلى العودة للتعامل وفق النظام القديم لاستقبال المرضى وتلقيهم العلاج مجانا في المشافي التركية.

وتأثرت العديد من الحالات المرضية سلبا مثل مرضى السرطان والقلب وغيرهم بعد بدء تطبيق القرار الجديد من قبل السلطات التركية والاقتصار على منح “وثيقة السياحة العلاجية” للمرضى الذين هم بحاجة للدخول إلى تركيا.

وكان يمنح المرضى السوريون الذين يتم إدخالهم إلى تركيا وصل “الكيملك” الذي يتيح لهم تلقي العلاج مجانا في المشافي الحكومية.

الجدير بالذكر أن حالات وفيات عديدة حصلت مؤخرا بين مرضى السرطان في شمال سوريا إثر عدم قدرتهم على الوصول إلى تركيا وأخذ الجرعات الخاصة وعدم توفر العلاج لهم في شمال سوريا، حسب ما نقلته صفحات إعلامية محلية.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية