رشاوى بآلاف الدولارات لاستخراج جوازات السفر خارج سوريا

رشاوى بآلاف الدولارات لاستخراج جوازات السفر خارج سوريا
أستمع للمادة

تظهر الصور القادمة من سوريا تجمهر المواطنين أمام بوابة مديريات الهجرة والجوازات، رغبة في الحصول على وثيقة سفر للفرار من البلاد، ومع ذلك فإنّ أزمة الحكومة السورية في إصدارها لا تزال مستمرة منذ عدة أشهر.

أثار تداول مدير الهجرة في دمشق لآلية إصدار جوازات السفر “المتراكمة”، على عمل السفارات السورية في جميع الدول.

ولكن ما سبق انعكس بالفائدة على بعض الشخصيات ومجموعات صغيرة من طالبي الجوازات.

رشاوى عابرة للحدود

حصل (الحل نت) على شهادة من أحد السوريين المقيمين في إحدى الدول الخليجية، والذي حصل على جواز سفر مؤخراً.

واستطاع خلال اليومين السابقين استصدار جواز سفر عبر “طرق ملتوية” كان بطلها القنصل السوري في السفارة السورية بتركيا.

المهندس السوري الذي نتحفظ الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، حاول خلال شهر أغسطس/آب الفائت، الحصول على وثيقة سفر من أجل مغادرة مقر إقامته إلى مؤتمر صناعي في إسبانيا، لكن دون رد بسبب انقطاع الورق المخصص للدفاتر في العاصمة دمشق.

وكشف مصدر (الحل نت)، أنّ أحد رجال الأعمال السوريين عرض عليه دفع مبلغ 1500 دولار للقنصل السوري في “القنصلية السورية” الموجودة في حي نيشانتشي بمدينة إسطنبول، من أجل استخراج الجواز خلال ساعات.

وخلال زيارة رجل الأعمال للقنصلية السورية، الاثنين الفائت، استطاع الوسيط استخراج الجواز وإرساله لصاحبه متقاضياً مبلغ 2500 دولار كمقابل لإجراء استخراج الجواز.

وأوضح المهندس السوري، لـ(الحل نت)، نقلاً عن وسيطه، أنّ هناك بعض الجوازات التي يتم الاحتفاظ بها مخبأة لحالات الأقارب أو الشخصيات التي تحظى بنفوذ وواسطة، وقسم آخر يتم بيعها بمبالغ مضاعفة، هو أمر شائع بالنسبة لسلوك الموظف السوري، سواء في القنصليات أو داخل البلاد.

والجدير ذكره، أنّ قنصلية الجمهورية العربية السورية في مدينة إسطنبول التركية لم تصدر أيّ جواز سفر منذ ما قبل عيد الأضحى الماضي (قبل 20 يوليو/ تموز الماضي)، فيما الطلبات مقدّمة منذ ثلاثة أشهر من دون أيّ ردّ عليها

ولا يعد نفاد جوازات السفر في تركيا فقط، فحتى السفارات السورية في البلدان العربية لم تعلن على موقعها الرسمي أو تحدّد تاريخاً لحلّ أزمة الجوازات، وما زال سيستم (نظام) الحجز متوقفاً.

اقرأ أيضا: وزارة الداخلية: منعاً للتزوير نستعد لإطلاق جواز سفر رقمي لكل السوريين

أزمة جوازات السفر في سوريا

حدّدت الفروع التابعة لمديرية الهجرة والجوازات داخل البلاد، يوماً واحداً أسبوعياً، للحصول على موعد للتسجيل على جواز السفر.

وفي العادة، يتراوح الموعد الذي يحصل عليه من يريد استخراج جواز سفر بين أسبوعين إلى 20 يوماً.

وبيّنت مواقع إعلامية محلية، أنّ فروع مديرية الهجرة، عملت خلال الأسبوع الفائت، على إصدار جوازات السفر المتراكمة عن شهر يوليو/تموز الفائت، وبدأت بإصدار الجوازات المتراكمة عن شهر أغسطس/آب خلال اليومين الماضيين.

ونقل موقع “صوت العاصمة” عن مصادر داخلية، أن فرع الهجرة في “النبك”، أصدر جوازات بعد إعلان انتهاء الدفاتر المخصصة فيه.

وتراوحت تكلفة جواز السفر في سوريا بين مليون ومليون ونصف ليرة سورية، إضافة لقيمة الإيصالات المدفوعة بشكل رسمي.

وأضافت المصادر أن العديد من المراجعين، دفعوا مبلغ 500 دولار أميركي للسماسرة في العاصمة دمشق، لتسريع عملية إصدار وثيقة السفر، واستلامه في مدة لا تتجاوز 10 أيام فقط.

رقم قياسي للمغادرين من داخل سوريا

برر وزير الداخلية السوري، محمد الرحمون، خلال تصريحات تلفزيونية تأخر إصدار الجوازات “لأسباب فنية بحتة”.

ووعد الرحمون، بحلها دون وعد محدد، كما أنّه لم يتطرق إلى أزمة وثائق السفر في السفارات والقنصليات السورية في الخارج.

أحد معقبي المعاملات في دائرة الهجرة بدرعا، قال لـ(الحل نت)، إنّ حوالي 80 ألف طلب داخلي خلال الأشهر الثلاثة الماضية حصلت عليها مديرية الهجرة.

وخلال شهري تموز وأيلول 2021، تجاوز عدد المغادرين من البلاد حوالي 38 ألف شخص، وفقاً لبيانات دائرة الهجرة في درعا.

وحسب مؤشر “هينلي باس بورت” (henleypassport) لتصنيف ترتيب جوازات السفر عالميًا، فإن الجواز السوري يقع في الترتيب الأخير.

وصنفت القائمة الجوازات التي تسمح لحامليها بالوصول إلى وجهات دون تأشيرة مسبقة (فيزا).

وتعتبر جوازات السفر في سوريا من أغلى الجوازات في العالم كما أن إجراءات استخراجها معقدة.

وإذا كنت خارج الحدود السورية، فسيتعين على المستخرج دفع 300 دولار وذلك لا يشمل الرسوم.

وفي حال كان جواز سفرك مستعجلا (خلال أسبوع)، فسيكون المبلغ 800 دولار أمريكي.

كما هناك رسوم أخرى بالإضافة إلى الاكتظاظ الذي يعاني منه السوريون في السفارة السورية.

ولا يستطيع السوري الدخول سوى إلى 29 دولة فقط من دون تأشيرة، بينما تتطلب بقية الدول الحصول على “فيزا” لدخولها.

قد يهمك: إعلانات بيع وثائق السفر الألمانية بين اللاجئين في الصحف الألمانية

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية