ارتفاع كبير.. الأردن يكشف نسبة حركة الشاحنات إلى سوريا

ارتفاع كبير.. الأردن يكشف نسبة حركة الشاحنات إلى سوريا
أستمع للمادة

كشف نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع في الأردن، ضيف الله أبو عاقولة، عن ارتفاع نسبة حركة الشاحنات المتجهة من الأردن إلى سوريا.

وقال أبو عاقولة في تصريحات صحفية، إن نسبة حركة الشاحنات إلى سوريا، وصلت إلى 850%خلال العام الجاري، مقارنة بالعام السابق.

وتتراوح حاليا أعداد الشاحنات التي تدخل من الأردن إلى سوريا بين 100 إلى 120 شاحنة يوميا، فيما كانت قبل ذلك لا تتجاوز 15 إلى 20 شاحنة.

وارتفعت بذلك حجم البضائع التي تعبر المملكة إلى سوريا من ميناء العقبة، وكذلك من دول الخليج.

قد يهمك: الأردن يلغي قرار تفريغ الشاحنات السورية عند معبر نصيب

أهم المواد التي تدخل عبر الشاحنات إلى سوريا

وتعتبر شرائح صناعة الطاقة المتجددة والبطاريات والإطارات والمواد الأولية للصناعة، وبعض المواد الغذائية،

من أهم المواد التي تدخل إلى سوريا، وفق أبو عاقولة.

لافتا إلى وجود بعض المعيقات في عملية نقل البضائع إلى سوريا، أهمها رفض سائقين الوصول إلى مناطق معينة داخل الأراضي السورية.

ما يحتم ضرورة إدخال شاحنات فارغة سورية إلى داخل حدود جابر لتفريغ الحمولات فيها.

وسبق أن أشار أبو عاقولة إلى ارتفاع حجم العمل بالبضائع الواردة من العقبة إلى سوريا.

وفي تموز/ يوليو الماضي، طالب أبو عاقولة السلطات بفتح المنطقة الحرة بين الأردن وسوريا،.

وكذلك إلغاء نظام النقل التبادلي “باك تو باك”، الذي يفرض تفريغ الشاحنات عند الحدود وجعله اختياريا.

موضحا أن قطاع النقل تضرر بسبب نظام تبادل البضائع بين الشاحنات الأردنية والسورية.

للمزيد اقرأ: نقابي أردني يطالب بجعل تفريغ الشاحنات عند الحدود السورية اختيارياً

نشاط معبر جابر – نصيب الحدودي

في مطلع آب/ أغسطس الماضي، سمحت الحكومة الأردنية لنحو 25 صنفا بالاستيراد من سوريا، بحسب ما أعلن رئيس اتحاد غرف التجارة السورية، محمد أبو الهدى اللحام.

وأشار اللحام إلى أن توقف الحركة عبر معبر جابر كان عبارة عن حالة استثنائية نتيجة ظروف أمنية شهدتها محافظة درعا.

جاء كلام اللحام بعدما أغلقت السلطات الأردنية معبر جابر – نصيب مع سوريا عدة مرات خاصة بعد العام 2011.

في حين، لم يصل نشاط معبر جابر – نصيب إلى ما توقعت منه الحكومتان السورية والأردنية، منذ افتتاحه في تشرين الأول من عام 2018، بعد إغلاقه لأكثر من ثلاث سنوات.

اقرأ أيضا: بسبب قرارٍ من دمشق.. عشرات شاحنات الأثاث السورية عالقة على الحدود مع الأردن منذ شهرين

وبلغ إجمالي حجم المستوردات من سوريا خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، 29.5 مليون دينار مقارنة مع 20.2 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

كما زادت الصادرات الوطنية إلى سوريا إلى 36.8 مليون دينار من 22.7 مليون دينار خلال فترة المقارنة نفسها، بحسب دائرة الإحصاءات العامة في الأردن.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية