دمشق: فروج واحد يوميا لكل مواطن.. الأسباب مأساوية!

دمشق: فروج واحد يوميا لكل مواطن.. الأسباب مأساوية!
أستمع للمادة

مع غلاء سعر الفروج في سوريا وقبيل انتهاء عام 2021، قدمت الحكومة السورية  عبر المؤسسة السورية للتجارة قرارا غير متوقع للشعب السوري الذي يعاني من أزمة اقتصادية وغذائية. فالحكومة ألزمت تجار الدواجن بعدم بيع أكثر من دجاجة واحدة للمواطن مبررة ذلك بخوفها من تفشي التجارة الفردية. على حد وصفها!

استهداف محال الشاورما

أصدر مدير “المؤسسة السورية للتجارة” بدمشق، وسيم معطي، أمس الثلاثاء، قرارا يفضي بعدم بيع أكثر من فروج واحد وكيلو شرحات فقط يوميا. موضحاً أنّ هدفه من ذلك ألا يصبح هناك متاجرة بها وبيعها إلى محال الشاورما.

تصريحات معطي، تزامنت مع عدم قدرة قطاع الدواجن في البلاد من ضخ كميات في الصالات لا تكفي حاجة السوق بالكامل. لكن الهدف منها كسر السعر.

وتتراوح أسعار الدواجن، بحسب ما نقلته صحيفة “الوطن”،  بـ7,500 ليرة  لكيلو الفروج، وـ11,500 ليرة لكيلو الشرحات التي تباع في الصالات التابعة للحكومة السورية.

وبيّن معطي، أنّ المؤسسة توزع الفروج فقط للصالات التي تحتوي على برادات. حيث يوزع حاليا في 25 صالة من أصل 146 صالة موجودة بدمشق. فيما توجد 7 صالات بدمشق مخصصة لبيع اللحم الأبيض والأحمر وتتوفر فيها اللحوم بشكل دائم.

والجدير ذكره، أن محال بيع الفروج بدمشق أغلقت أبوابها اعتراضا على تخفيض سعره في النشرة التموينية. وذلك بعد حملة قادتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك على مسالخ الدجاج، لتخفيض الأسعار.

اقرأ أيضاً: تحذيرات من ارتفاع جنوني في أسعار الفروج في سوريا

قطاع الدواجن يشهد مأساة

وعلى الرغم من أن السوق المحلية تشهد زيادة في الأسعار يوما بعد يوم، دون مقدرة المؤسسات السورية على خفضها. إلا أنّ معطي أشار إلى أن المؤسسة ستحاول الاستمرار ببيعه والحفاظ على السعر الحالي طالما يتعاون معها بعض المربين الذين تستجر منهم الإنتاج حاليا.

لكن التدخل الحالي للمؤسسة، ربما لا بجدي نفعا، إذ تعود مشكلة مربي الدواجن، بهدم قدرتهم على إيجاد حلول للمشاكل التي يواجهونها. والتي تتركز على فقدان الفحم النفطي وارتفاع أسعاره داخل السوق مع موجة الصقيع التي تضرب البلاد.

وعليه، طالب أعضاء لجنة مربي الدواجن، بخفض أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية وأجور النقل وأسعار أطباق الكرتون. مؤكدين أن الدعم الذي تقدمة مؤسسة الأعلاف كل شهرين لا يكفي لإطعام الدواجن يوما واحدا.

وما بين المواطن والتاجر، تقف الحكومة عاجزة عن تأمين الفحم الحجري والمازوت وتخفيض كلفة الأعلاف حتى ينخفض سعر الفروج في سوريا تلقائيا. محملة التاجر والمواطن الخسارة.

اقرأ أيضاً: غلاء الأسعار في دمشق يدفع السوريين لشراء عظام الفروج المطحونة

استنفار من أجل خفض سعر الفروج في سوريا

ونقلت وسائل إعلام محلية الأحد 19 كانون الأول/ ديسمبر، عن مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية حسام نصر اللـه، أن عناصر الوزارة في استنفار كامل من أجل الرقابة على الأسواق وضبط الأسعار. ومنع التلاعب بها وزيادتها بعد صدور مرسوم زيادة الرواتب والأجور.

وأشار نصر الله، إلى أن المكلفين من قبل الوزارة قاموا بجولة شملت، سوق الهال والمسالخ والأسواق بشكل عام في الساعة الخامسة صباحاً الأحد، وذلك برفقة مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

ولا تزال المواد الغذائية في سوريا تشهد ارتفاعا متواصلا، بالرغم من ارتفاع نسبة الفقر وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين. في حين أصبح معظم سكان البلاد يعتمدون على لحوم الدواجن كبديل عن اللحوم الحمراء التي تكاد لا تدخل بيوت المواطنين إلا في المناسبات الرسمية.

قد يهمك: دمشق: محلات الفروج مغلقة بسبب ارتفاع الأسعار

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية