بسبب الغش.. الأفران والمطاحن تحت الرقابة بهذه الطريقة

بسبب الغش.. الأفران والمطاحن تحت الرقابة بهذه الطريقة
أستمع للمادة

اشتكى المواطنون السوريون عدة مرات من انخفاض جودة الخبز الموزع في الأفران، لذلك تم وضع المطاحن والأفران تحت المراقبة بقرار حكومي.

حيث كشفت المهندسة ناهد عارف الحجي، مديرة المواد والأمن الغذائي في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، أنه تم تعميم الرقابة لتشمل منشآت القطاع العام، حيث تشمل جولات المراقبين المطاحن والمخابز الحكومية، ومنافذ السورية للتجارة ومستودعاتها، وتنظم الضبوط وفقا للمخالفات الموجودة.

وأضافت الحجي، “أن الوزارة كانت تستبعد سابقا شركات القطاع العام من الرقابة، والتي تتم الرقابة عليها ماليا وإداريا بطرق مختلفة، غير أن واقع السوق الحالي، والفروق الشاسعة بين أسعار المواد المدعومة، والمواد نفسها في السوق السوداء، والفارق السعري بين المواد بسعر التكلفة ومثيلاتها، والذي قد يشكل طريقة للتربح غير المشروع والإضرار بالمال العام، وحقوق المواطنين، حفز الوزارة على تفعيل الرقابة والتأكد المباشر من تفاصيل العمل”.

للقراءة أو الاستماع: “ارتفاع أسعار جديد”.. الخبز السياحي يسجل أرقاماً قياسية

مخالفات عديدة

وبدأ عمل الرقابة على منشآت القطاع العام منذ مدة، ونتج عنها العديد من المخالفات والعقوبات، والإعفاءات من المهام، والإحالات للتحقيق.

وأكدت الحجي أن الجهات المختصة اتخذت الإجراءات القانونية والمسلكية بحق المخالفين والمتلاعبين.

وأشارت، إلى أن المواد المدعومة تعتبر هدفا للصوص، والذين يلهثون وراء الثراء غير المشروع، لاسيما أن قيمة المواد المدعومة تصل لمئات المليارات.

كما أوضحت الحجي، أنه تم اكتشاف العديد من الثغرات وحولت للجهات المختصة، وتم استعادة جزء من المال المهدور، كما زاد إصرار الوزارة على التأكد من الإجراءات الصحيحة ووصول الدعم لأصحابه من المواطنين.

وتهدف الوزارة من هذه الإجراءات إلى الحفاظ على المواد المدعومة من النهب، والاحتيال، ووصول الدعم للمواطنين وتأمين حياتهم الكريمة واحتياجاتهم.

ولفتت الحجي، إلى أن المواد المدعومة والاتجار بالممنوعات، يعتبران أكبر مصدر للإثراء غير المشروع في الوقت الحالي.

مخصصات الخبز

وفيما يتعلق بمخصصات الخبز المدعوم، قالت ناهد الحجي، مديرة المواد في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، السبت 18 كانون الأول/ ديسمبر 2021 ، إن الوزارة تعمل على زيادة مخصصات الأسرة من الخبز المدعوم، مشيرة إلى أن “المخصصات الحالية مناسبة للمستهلكين وخففت الهدر”.

وأضافت الحجي، إن الوزارة تعمل مع بدء توريد القمح وتعافي المطاحن، على رفع مخصصات الخبز المدعوم للسوريين، حيث سيتم رفع حصة الفرد لتكون متناسبة أكثر مع الوضع الحالي، بما لا يزيد من نسبة الهدر، وفق مقابلة لها مع تلفزيون الخبر.

للقراءة والاستماع: “لإنهاء ازدحام الأفران”.. آلية جديدة لتوزيع الخبز في سوريا

زيادة مخصصات الخبز المدعوم للسوريين ورفع عدد منافذ بيع الخبز

وأشارت الحجي، إلى أن الوزارة تسعى لزيادة منافذ بيع الخبز، لتخفيف الازدحام على النقاط الحالية، وزيادة انتشار نقاط البيع.

كما تعمل الوزارة على دراسة إعادة فتح كوات البيع في المخابز، وفق أعداد محددة من البطاقات لكل مخبز.

وبالنسبة لتحديد عدد البطاقات لكل مخبز، أوضحت الحجي، أن الهدف من هذا الإجراء تخفيف الازدحام، خوفاً من انتشار فيروس كورونا ومتحوراته.

وبينت أن تعديل المخصصات لكل بطاقة كان بهدف تجميع المخصصات في أيام محددة وإلغاء بيع ربطة واحدة، وأصبح الحد الأدني للمخصصات ربطتين.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية