“البقّاليات” مجبورة على تخفيف أزمة الخبز في سوريا

“البقّاليات” مجبورة على تخفيف أزمة الخبز في سوريا
أستمع للمادة

أقرّت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك السورية، آلية جديدة لتوزيع الخبز المدعوم في سوريا، وذلك على أن يتم البدء بتطبيقها اعتبارا من شهر شباط /فبراير القادم.

ما علاقة آلية توزيع الخبز بالبقاليات؟

وبموجب آلية توزيع الخبز الجديدة في سوريا فإن توزيع مادة الخبز، سيعتمد «على اختيار بقاليات لتكون معتمَدة لتوزيع الخبز، حيث سيحسب عدد البقاليات على أساس تقسيم عدد البطاقات التي تنتجها الأفران في كل من المحافظتين على عدد بطاقات كل محافظة».

وأوضحت الوزارة في بيان لها الأسبوع الفائت، أن الآلية الجديدة سيتم تطبيقها بداية في العاصمة دمشق وريفها، على أن يتم تعميمها لاحقا على باقي المحافظات.

وتمنع آلية توزيع الخبز الجديدة في سوريا حصول معتمدي توزيع الخبز على أكثر من 250 ربطة لكل معتمد “تحت أي ظرف”. وأرجع الوزارة السبب بأن «البقاليات لا يمكنها أن تبيع أكثر من هذا العدد من دون وجود ازدحام كبير».

وستكون آلية توزيع الخبز في سوريا إلى الأهالي بشكل يومي، من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة 12 ظهرا.

للقراءة أو الاستماع: خسائر بمئات الملايين.. صفقات مشبوهة تتعلق بالخبز التمويني في سوريا

وتشغل قضية توزيع الخبز السوريين منذ سنوات. إذ فشلت جميع الآليات التي أقرتها الحكومة في وقت سابق، بإنهاء أزمة الازدحام على المخابز. فضلا عن نقص المادة في بعض الفترات.

الاستيراد.. هل ينهي الأزمة؟

وأعلنت المؤسسة السورية للحبوب قبل أسابيع أنها استوردت 2 مليون طن من القمح لتأمين احتياجات البلاد من الخبز. وذلك في وقت تشهد فيه مختلف مناطق سوريا أزمة في حصول العائلات السورية على الخبز بشكل يومي.

ويأتي استيراد القمح في سوريا إثر أزمة نقص القمح وارتفاع أسعاره خلال الأشهر الماضية. والتي هددت بدخول مزيد من السوريين إلى دائرة الجوع، ذلك فضلا عن أزمة وارتفاع معظم أسعار المواد الغذائية في البلاد.

وتقول الأمم المتحدة في آخر تقاريرها عن أزمة الغذاء في سوريا، إن نحو 60 بالمئة من السوريين لا يعلمون من أين ستأتي وجبتهم التالية، في مؤشرات على تفاقم انعدام الأمن الغذائي في البلاد.

وكانت الحكومة السورية، أصدرت آلية سابقة من أجل تحدد عدد ربطات الخبز على البطاقة الذكية وأيام محددة للحصول عليها بحسب عدد أفراد الاسرة. وذلك حتى لا يعاني المواطنين من الوقوف بطوابير طويلة أمام الأفران للحصول على رغيف الخبز.

زيادة سعر الخبز

ورفعت الحكومة في بداية كانون الأول/ديسمبر الماضي، سعر مادة الخبز بنسبة 100 بالمئة. حيث وصل سعر ربطة الخبز “المعبأ بالنايلون” (نحو 1100 غرام) إلى 200 ليرة سورية. لتصبح بعدها بـ 250 ليرة بعد زيادة 50 ليرة “عمولة المعتمدين.

إذ قامت محافظة دمشق في وقت سابق من هذا العام، برفع العمولة التي يتقاضاها معتمدون من القطاع الخاص لبيع الخبز، في محلاتهم عبر “البطاقة الذكية“، ووصلت العمولة لـ 50 ليرة سورية على الربطة.

بينما كانت العمولة سابقاً لا تتجاوز 10 ليرات سورية، وتتوزع العمولة الجديدة بين 25 ليرة نفقات نقل ومثلها بدل خدمات.

للقراءة أو الاستماع: “ارتفاع أسعار جديد”.. الخبز السياحي يسجل أرقاماً قياسية

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية