نازحون يعيشون ظروف “كارثية” في شمال غربي سوريا

نازحون يعيشون ظروف “كارثية” في شمال غربي سوريا
أستمع للمادة

تستمر العاصفة الثلجية والمطرية، التي ضربت مناطق شمال غرب سوريا، بالتمدد وازدياد قساوتها، وخاصة على المخيمات قرب الحدود السورية التركية.

وأثرت العاصفة بشكل ملحوظ على قاطني المخيمات والتجمعات السكانية للنازحين السوريين إلى مناطق ريف حلب الشمالي وريف إدلب بشكل كبير، دون تقديم المساعدات الكافية، من قبل المنظمات الإنسانية العاملة في المناطق تلك.

سكان المخيمات يشكون سوء أوضاعهم

أم محمد القاطنة في مخيم للنازحين في بلدة سلقين تحدثت لموقع “الحل نت”، ” أنها تعيش الأن في أسوء الحالات منذ نزوحها قبل ثلاثة أعوام، وباتت الخيمة التي تقطنها غير صالحة للسكن، حيث نقلت أولاها إلى خيمة أخرى تعود ملكيتها لأحد أقاربها في المخيم ذاته”.

وأضافت، أن المنظمات الإنسانية لم تقدم لهم سوى أكياس قليلة من الفحم الذي يستخدم للتدفئة، ونوهت إلى أنه غير صالح للاستخدام بسبب رداءته و المخاطر التي يسببها للأطفال.

وفي السياق نفسه قال “فريق منسقو استجابة سوريا” عبر بيان له، الثلاثاء، إن الفريق تلقى العديد من الشكاوى من قبل النازحين في مخيمات شمال غرب سوريا والمتضررين من العاصفة الثلجية والمطرية داخل المخيمات حول تأخر المساعدات الإنسانية، إضافة إلى غيابها في بعض المناطق بشكل كامل نتيجة الخلل الكبير في آلية عمل المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة.

في حين ذكر ناشطون محليون لموقع “الحل نت”، أن أكثر المخيمات تضراً كانت في مناطق مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي، إضافة إلى المخيمات العشوائية في مناطق سلقين وخربة الجوز غربي محافظة إدلب، حيث يفتقر النازحون لأدنى مقومات مواجهة العاصفة الثلجية، نتيجة لتردي أوضاع الخيام المبنية في تلك التجمعات.

للقراءة أو الاستماع: وفيات وأضرار مخيفة سببتها عاصفة ثلجية ضربت شمال إدلب

العاصفة تحرم 2,753 نسمة من مأواهم 

كشف فريق “منسقو استجابة سوريا” عن حجم الأضرار التي لقحت في مخيمات الشمال السوري، نتيجة العاصفة الثلجية والمطرية الأخيرة. 

وقال مدير الفريق محمد حلاج لـ “الحل نت”، إن العمر الافتراضي لأكثر من 90 بالمئة من مخيمات الشمال السوري قد انتهى ، مما يزيد من حجم الكوارث والأضرار الناجمة عن العوامل الطبيعية في المنطقة.

أضاف المدير في حديثه، أن  أكثر من 2,753  نسمة أصبحوا بدون مأوى نتيجة دمار الخيم الخاصة بهم، في حين بلغ عدد الأفراد المتضررين من العاصفة بشكل كلي 23173  نسمة، كما وسجلت 266 حالة مرضية نقلت إلى المشافي القريبة من المخيمات.

فريق تطوعي يطلق مبادرة لجمع تبرعات مالية لمساعدة النازحين 

أطلق فريق “ملهم التطوعي” حملة لجمع التبرعات المالية بهدف نقل 250 عائلة نازحة، من الخيام، إلى بيوت سكنية، تجهز من قبل الفريق. 

وكان ذلك عبر بث مباشر أطلقه الفريق عبر منصاته في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث بلغ مجمل التبرعات أكثر من 850  ألف دولار أمريكي. 

وبحسب أحد أعضاء الفريق، تكلفة الشقة الواحدة تبلغ أربعة ألاف دولار أمريكي. 

ويبلغ عدد المخيمات في مناطق شمال غرب سورية نحو 1489 مخيما، ويقطنها نحو مليون ونصف نسمة ، ومنها 452 مخيما عشوائيا.

للقراءة أو الاستماع: إدلب: استغلال المساعدات الإنسانية لمحاربة المدنيين.. ما هي الأساليب؟

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية