دمشق استهلكت 30 طن من الحلويات خلال العيد

دمشق استهلكت 30 طن من الحلويات خلال العيد
أستمع للمادة

رغم الأوضاع الاقتصادية المتردية، حاول السوريون بإمكاناتهم المحدودة إضفاء فرحة العيد على عائلاتهم، عبر إدارة شؤونهم الاقتصادية، في ظل الأسعار المرتفعة لكافة تجهيزات ومأكولات العيد.

نائب رئيس الجمعية الحرفية لصناعة الحلويات ماهر نفيسة، أكد أن كمية الحلويات التي استهلكتها محافظة دمشق خلال العيد تقدر بنحو 30 طن تقريبا.

وأشار نفيسة في تصريحات نقلها موقع “هاشتاغ سوريا” المحلي، إلى أن: “الاستهلاك من الأنواع الفاخرة يصل إلى نحو 10 طن حلويات تقريبا، ونحو 20 طن من الأنواع الأخرى (الأول والشعبي)“.

الكمية منخفضة مقارنة بالأعوام السابقة

وأكد نفسية أن نسبة المبيعات هذا العام، لا تتجاوز 40 بالمئة من مبيعات السنوات السابقة، ووصف هذه النسبة بـ“المنخفضة“.

من جهته، قال العضو في جمعية الحلويات محمد الإمام في تصريح لـ “هاشتاغ” إن: “عدد المحلات التي تنتج الأنواع الفاخرة من الحلويات لا تتجاوز 5 إلى 6 منشآت، وهذه تسوق غالبية منتجاتها إلى الدول المجاورة على شكل تواصي وهدايا، حيث يصل سعر الكيلو من بعض أنواعها إلى نحو 80 ألف ليرة“.

قد يهمك: أزمة وقود خانقة في سوريا.. روسيا وإيران تخلوا عن دمشق؟

عيد الفطر حرّك الأسواق الراكدة

وقبل أيام أفادت صحيفة “تشرين” المحلية بأن عيد الفطر السعيد حرّك أسواق حلب الراكدة، “حيث أصرت العائلات الحلبية على إدخال الفرحة إلى قلوب أفرادها وخاصة الأطفال، عبر النزول إلى الأسواق الكاوية وشراء مستلزمات العيد ومنها الألبسة مع رحلة ليست بسهلة للحصول على القطع الأرخص من الأسواق الشعبية، التي شهدت ازدحاماً لم تشهده المدينة منذ وقت طويل“.

وبحسب ما نقلت الصحيفة المحلية، فإن بعض الأسواق في حلب طرحت بضائع بأسعار رخيصة مقارنة بأسواق أخرى ملتهبة، ومنها “سوق باب أنطاكية وسوق الجلوم، وتصدّر هذان السوقان الواقعان في مدينة حلب القديمة قائمة الأسواق الأرخص في مدينة حلب، مع العلم أنهما معروفان سابقا، وأن البضاعة المعروضة موجهة لذوي الدخل المحدود والفقراء“.

كذلك شهد سوق “التلل” الذي يعد من أبرز أسواق الألبسة وسط مدينة حلب، ازدحاما وحركة جيدة خلال الأيام القليلة الماضية، في حين تضاعفت أعداد “البسطات” والباعة المتجولين.

وشهدت معظم أسعار الألبسة قفزات كبيرة، تزامنا مع انخفاض الطلب على الألبسة الجديدة واتجاه الناس إلى “أسواق البالة” التي شملها ارتفاع الأسعار هي الأخرى.

ارتفاع بأكثر من الضعف

وشهدت كذلك أسعار الحلويات في الأسواق السورية، ارتفاعا بنسبة 120 في المئة خلال فترة عيد الفطر، حيث أرجع باعة الحلويات السبب إلى ارتفاع المواد الأولية كالسمن والمكسرات والطحين.

وبحسب تقارير صحف محلية، فإن العديد من أصناف الحلويات اصبحت تباع بـ“القطعة“، نتيجة الأسعار الفاحشة في الأسواق، حيث ارتفعت أسعار المواد الأولية بشكل غير مسبوق.

وأشار تقرير قبل أيام لصحيفة “الوطن” إلى أن: “تكلفة صنع المعمول في المنزل باتت خيالية بدءاً من السميد والطحين إلى الجوز الذي يتجاوز 40 ألف ليرة للكيلو الواحد، والتمور «السيوا» من 9 إلى 11 ألفاً للكيلو الواحد، والزيت النباتي الليتر الواحد لا يقل عن 22 ألف ليرة، والسمن النباتي بدءاً من 17 ألفاً ليرة للكيلو الواحد وصولاً إلى الغاز بحوالي 100 ألف ليرة للأسطوانة «الحرة» لتأخر الرسالة منذ مدة طويلة، بما يقرب من ربع مليون ليرة في حال كانت الكمية محدودة ولا تتجاوز 4 كيلو معمول وأقراص «السيوا» للعائلة لا للضيافة!“.

اقرأ أيضا: في ظل عجز حكومي.. هل يستطيع السوري “الغلبان” تجاوز مشكلة تأمين المياه؟

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية