قبل مؤتمر الدول المانحة.. تحذير نرويجي من تراجع سوريا على قائمة الأولويات

قبل مؤتمر الدول المانحة.. تحذير نرويجي من تراجع سوريا على قائمة الأولويات
أستمع للمادة

على هامش مؤتمر بروكسل السادس للاتحاد الأوروبي في سياق الدعم المستمر للشعب السوري، الذي سيعقد في 9-10 أيار/مايو الجاري، والهادف  إلى إعادة تأكيد دعم المجتمع الدولي المستمر للشعب السوري المتضرر من الصراع في سوريا. وجهود الأمم المتحدة واللجنة الخاصة لمبعوث الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي تفاوضي، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وقبل انعقاد مؤتمر بروكسل الذي سيكون الحدث الرئيسي لإعلان التعهدات لسوريا والمنطقة في عام 2022، حذر تقرير صادر عن “المجلس النرويجي للاجئين” من أن “سوريا تتراجع في قائمة أولويات التمويل الدولي والجهود الدبلوماسية”.

ضرورة الحفاظ على “مستوى المساعدات”

مجلس النرويجي للاجئين، طالب قبل يومين، عبر تقرير نشرته يوم الخميس الفائت، “اجتماع المانحين المقبل في بروكسل للحفاظ على “مستويات المساعدة الإنسانية” الحالية للاستجابة لحالات الطوارئ في سوريا، بما في ذلك المساعدات النقدية”.

كما وجاء في التقرير المجلس، “ضرورة زيادة التمويل لاستعادة الخدمات العامة وعمليات الإنعاش المبكر في سوريا، في قطاعات الحياة الرئيسية مثل قطاعات المياه والصحة والزراعة والتعليم”.ونوّه التقرير إلى أن الكثير من العائلات السورية وخاصة النازحة تكيفت مع انخفاض الدخل وتضخم الأسعار المتصاعد، واتبعت استراتيجيات جديدة للبقاء على قيد الحياة.

وأظهر استطلاع للمجلس أن 90 بالمئة من السوريين غير قادرين على تأمين متطلبات حياتهم الأساسية، وأن 87 بالمئة من الأسر السورية اضطرت إلى تخطي وجبات الطعام لتغطية تكاليف المعيشة الأخرى.

وشدد المدير الإقليمي للشرق الأوسط في المجلس كارستن هانسن في المجلس النرويجي للاجئين، على أن بقاء ملايين السوريين المستضعفين على قيد الحياة، يعتمد على مقدار التمويل الذي سيتم توفيره لتلبية احتياجاتهم الملحة المستمرة.

وأضاف تقرير المجلس النرويجي، أن “استمرار الأزمة الإنسانية في أوكرانيا شد اهتمام العالم، لكن يجب على المانحين والحكومات المجتمعين في بروكسل ألا ينسوا التزامهم تجاه سوريا”.

قد يهمك: سوريا.. بلدة من 8 آلاف نسمة تعيش كليا على المساعدات

الحلول

وحول الحلول طويلة الأمد للخروج من الأزمة، قالت عائلات سورية للمجلس النرويجي للاجئين، “إنها ترغب في رؤية المزيد من الوظائف التي يتم توفيرها وتقديم المساعدة النقدية، إلى جانب المساعدات الغذائية لتعويض ارتفاع أسعار المواد الغذائية”.

وعرض التقرير حالات لعائلات سورية “تكيفت” مع انخفاض الدخل وتضخم الأسعار المتصاعد، واتبعت استراتيجيات جديدة للبقاء على قيد الحياة، مثل تناول كميات أقل من الطعام، وبيع مساعدات الوقود لشراء الغذاء، وحرق الأحذية القديمة للتدفئة، وتخطي الإجراءات الطبية العاجلة لتوفير المال.

يستند هذا التقرير إلى مقابلات أجراها المجلس النرويجي للاجئين مع 120 عائلة في 7 محافظات في سوريا، من كانون الثاني/يناير إلى آذار/مارس 2022.

كما تم استخلاص نتائج التقرير من المسوح التي أجريت على  406 أسر في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في غالبية المحافظات في سوريا.يذكر أن “الأمم المتحدة”، تقدر أن 14.6 مليون سوري بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ويعيش حوالي 90 بالمئة من سكان سوريا تحت خط الفقر، حسب إحاطة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في تقريره لمجلس الأمن في 12 من كانون الثاني/يناير الفائت، وأشار إلى أن 60 بالمئة منهم يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

ومن المقرر أن يستضيف الاتحاد الأوروبي مؤتمرا في 10-9 أيار/مايو المقبل بمدينة بروكسل، للتعهد بتمويل الاستجابة الإنسانية في سوريا، والضغط من أجل حل الصراع. كما سيعمل على حشد الدعم المالي الضروري لتلبية احتياجات اللاجئين السوريين والمجتمعات المُضيفة لهم في البلدان المجاورة ومتابعة وتعميق الحوار مع المجتمع المدني.

وهذا العام هو العام الثاني عشر للأزمة السورية. إن الصراع طويل الأمد وعواقب جائحة كوفيد-19 وتأثير الغزو الروسي على أوكرانيا جميعها تفاقم الوضع الاجتماعي والاقتصادي والإنساني المتردي أساسا في سوريا والمنطقة.

يذكر أن هذا المؤتمر الدولي السنوي العاشر حول سوريا، بعد المؤتمرات الثلاثة الأولى التي استضافتها الكويت من عام 2013 إلى عام 2015، ومؤتمر لندن في عام 2016، ومؤتمرات بروكسل الخمسة الأخيرة من عام 2017 إلى عام 2021.

وعلى غرار السنوات السابقة، سيكون المشاركين من أعضاء من المجتمع الدولي، كالمنظمات الإقليمية، ومؤسسات الاتحاد الأوروبي و الدول الأعضاء، وهيئات الأمم المتحدة، والمؤسسات المالية الدولية، والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية وممثلي منظمات المجتمع المدني، وفقا لموقع الاتحاد الأوروبي الرسمي.

وقد قدمت عدة منظمات حقوقية وإنسانية معنية بالشأن السوري، قبل يومين، مجموعة توصيات للدول المانحة في مؤتمر بروكسل حول سوريا، بهدف إبعاد المساعدات المقدمة عن أي نوع من أنواع التسييس والاستغلال من قبل أي جهة.

قد يهمك: ملف اللاجئين السوريين في تركيا أمام عدة سيناريوهات.. ما هي؟

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية