شتم الجمهور للحكم يوقف مباراة كرة القدم في سوريا

شتم الجمهور للحكم يوقف مباراة كرة القدم في سوريا
أستمع للمادة

في ظل الفساد والتراجع التي تعاني منه كرة القدم السورية، ما تزال الملاعب في سوريا تسجل العديد من الفضائح لاتحادات كرة القدم أسبوعيا، في ظل المواقف البعيدة عن الروح الرياضية، والمخالفة لأبرز قواعد وأخلاق اللعبة عالميا.

الجمهور والحكام

في مباراة جمعت فريقي تشرين والوحدة، ضمن مرحلة الذهاب من دور ربع النهائي ضمن منافسات “كأس الجمهورية“، تأخر انطلاق الشوط الثاني من المباراة، بسبب رفض طاقم التحكيم الدخول إلى أرض الملعب.

وأفادت إذاعة “شام إف إم” المحلية الجمعة، بأن سبب رفض طاقم التحكيم الدخول إلى الملعب عند بداية الشوط الثاني، هو تعرضه للضرب والشتم من قبل جمهور فريق الوحدة، عند نهاية الشوط الأول.

وبحسب الإذاعة المحلية، فإن رئيس نادي الوحدة ماهر السيد، قدم اعتذارا لطاقم التحكيم، على تصرفات جمهور فريقه، ليدخل بعدها الحكّام ويعلنوا عن بداية الشوط الثاني، بتأخر نحو ربع ساعة عن موعده المقرر.

ومع نهاية المباراة فاز فريق تشرين على الوحدة بهدف دون رد، ليحسم تأهله إلى الدور نصف النهائي من “كأس الجمهورية“، رفقة فريق الوثبة، وأهلي حلب والجيش.

قد يهمك: محمد قبنض يتجه للتمثيل بعد إنتاج المسلسلات

الكرة السورية شهدت خلال السنوات الأخيرة هزات عديدة على صعيد الأندية والمنتخب، وسط اتهامات بالفساد للاتحاد السوري لكرة القدم.

تراجع متواصل

المنتخب السوري تراجع مرتبة واحدة على سلّم التصنيف الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قبل نحو شهرين، حيث حلّ في المرتبة 89 عالميا، وعلى الصعيد الآسيوي تراجع مرتبتين، ليحلّ في المركز 14، بعدما كان في المركز 12 على صعيد القارة، وجاء منتخب إيران الأول آسيويا.

وعربيا جاء منتخب سوريا في المرتبة 12 خلف الفريق الأردني، وذلك في وقت يتصدر فيه المنتخب المغربي، ترتيب العرب في التصنيف الدولي.

وسينعكس تراجع المنتخب السوري على وضعه في قرعة كأس آسيا المقبلة، إذ يؤكد مختصون أنه سيأتي في التصنيف الثالث في القرعة بشكل شبه مؤكد، خصوصا بعد تقدم منتخبات الأردن والبحرين وأوزبكستان على سلّم التصنيف الدولي.

سلسلة من الهزائم

تعرض المنتخب السوري لكرة القدم، لهزائم متلاحقة خاصة في العامين الأخيرين، في بطولات مختلفة، منها هزيمته في التأهل لمونديال 2022 أمام المنتخب الإيراني، في تشرين الثاني/نوفمبر 2021، في المباراة التي جرت بينهما في الأردن، فتلك الهزيمة دفعت باللجنة المؤقتة للاتحاد السوري لكرة القدم إلى حل الجهاز الفني والإداري لمنتخب سوريا الأول، وتشكيل جهاز فني وإداري جديد.

كذلك توالت الهزات الإدارية للاتحاد السوري لكرة القدم خلال الأشهر الماضية، آخرها فشل الاتحاد في التسويق للدوري السوري الممتاز عبر بيع حقوق بث المباريات من خلال النقل التلفزيوني الفضائي أو الأرضي.

فشل مزاد بيع حقوق البث!

أكد بيان الاتحاد السوري لكرة القدم وقتها فشل “بيع حق البث التلفزيوني وحق البث الإذاعي وحق الاعلانات داخل الملاعب، وحق راعي اسم البطولة للمرة الثانية لعدم تقدم العارضين، في جلسة المزاد العلني المخصصة لبيع حقوق الدوري السوري الممتاز لموسم (2021-2022)(2022-2023)(2023-2024)(2024-2025)

كذلك يتهم ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر من إدارة اتحاد كرة القدم السوري، بالسعي إلى استبعاد عدد من اللاعبين المغتربين الذين ينشطون في الدوريات الأوروبية، وإعاقة وصولهم ومشاركتهم مع المنتخب من أجل استبعادهم، وتسويق لاعبين محليين ينشطون في الدوري السوري من أجل بيعهم في الدوريات الخليجية.

اقرأ أيضا: نجوى كرم تغني في سوريا.. ماذا عن أصالة نصري؟

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول منوعات