الأردن يطرد عائلات مقاتلين في الحر قتلوا بمعركة المنشية “للضغط على الفصائل”

محمد عمر – درعا

قالت مصادر خاصة لموقع الحل إن السلطات الأردنية طردت، يوم أمس، عائلات لمقاتلين في الجيش الحر، قُتلوا قبل أيام في معركة “الموت ولا المذلة” في حي #المنشية بمدينة #درعا.

أبو حاتم (قريب لإحدى العائلات) قال لموقع الحل، إن السلطات الأردنية “اعتقلت والد الشاب أحمد أبازيد، الذي قُتل قبل ستة أيام ضمن معركة الموت ولا المذلة في حي المنشية، وأجرت عدة تحقيقات معه، ثم أمرته بتجهيز أمتعته مع أفراد العائلة لمغادرة الأراضي الأردنية، حيث وصلت العائلة مساء الأمس لمحافظة درعا”.

وأوضح المصدر أن “الشاب أحمد أبازيد مقاتل في صفوف الجيش الحر، ينتمي للواء الرماح العوالي (العامل في مدينة درعا والتابع لقوات شباب السنة – جبهة جنوبية)، قتل في 20 من الشهر الحالي جراء الاشتباكات مع قوات النظام السوري ضمن معركة الموت ولا المذلة في حي المنشية بمدينة درعا”.

وأضاف المصدر أن “سبع عائلات سورية بالإضافة لعائلة الشاب أحمد أبازيد، تم طردها أيضاً من الأردن، وذلك على خلفية مقتل أبنائهم في معارك حي المنشية بمدينة درعا”.

يشار إلى أن السلطات الأردنية “تمارس ضغوطاً كبيرة على فصائل المعارضة، في محاولة منها لإيقاف معركة الموت ولا المذلة في حي المنشية، من خلال طرد عائلات مقاتلي الفصائل المشاركة في المعركة والمتواجدين في #الأردن، ومنع دخول جرحى المعركة لتلقي العلاج داخل المشافي الأردنية”، وفق المصدر.

وكانت فصائل المعارضة المنضوية بغرفة عمليات البنيان المرصوص، قد أعلنت في 12 الشهر من الحالي عن بدء معركة “الموت ولا المذلة”، والتي تهدف لاستعادة السيطرة على حي المنشية الذي يعد أكبر أحياء مدينة درعا القديمة (#درعا_البلد).


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/GvCXw