العامري في مواجهة الشّيخ.. ومحكمةٌ عِراقيّة تُصدر أمر قبض بحق الأخير

العامري في مواجهة الشّيخ.. ومحكمةٌ عِراقيّة تُصدر أمر قبض بحق الأخير

رصد- الحل العراق

يبدو أن صمت زعيم تحالف # #الفتح # #هادي_العامري ، قائد ميليشيا # #بدر المقرّبة من # #طهران عن تصريحات النائب المدَني في قبّة البرلمان العراقي # #فائق_الشيخ_علي لم يستمر طويلاً.

فقد جاء ردّه هذه المرّة ليس عبر وسائل الإعلام، أو مواقع # #التواصل_الاجتماعي ، بل عبر المُخاطَبات القضائيّة، من خلال تقديمه شكوى ضد “الشيخ علي” عند # #محكمة_الكرادة .

حيثُ أصدرَ قاضي تحقيق المحكمة المذكورة أعلاه، أمر قبض بحق النائب “الشيخ علي”، بعد تقديم “العامري”، وثائق وتغريدات للنائب العراقي تتضمن تشهير وإساءات بحق زعيم تحالف #الفتح ، وفق نص أمر القبض.

ويعود ذلك إلى تصريحات سابقة، كثيرة في الآونة الأخيرة للنائب “الشيخ علي”، منها مُتلفزَة في لقاءَين أحدهما في محطّة “دجلة” الفضائية المحليّة، وثانيهما في محطّة “سكاي نيوز عربية” الإماراتية، فضلاً عن تغريدات متعدّدة عبر حسابه في “تويتر”.

جاء في كل تلكُم اللقاءات والتغريدات، وَعوداً من قبَل “الشيخ علي”، بملاحقة “العامري” دولياً، بتهم قال إنها تتعلق بـ «جرائم قتل» ضد العراقيين.

مُؤكداً عزمه «التواصل مع المحكمة الجنائية الدولية، لملاحقة العامري بتهمة ارتكاب جرائم قتل ضد العراقيين، خلال الحرب العراقية ال #إيران ية وبعد عام 2003».

وكان “الشيخ علي” قد تعهّدَ، في أحدِ تصريحاته السابقة، بأنّه سيُحاكم قائد فصيل #بدر المسلّح – الذي تأسّس في # #إيران إبّان الثمانينيّات، وتزعّمَه العامري في عام ٢٠٠٠ – «عن كل الجرائم التي قام بها العامري في حال وصوله إلى القصر الحكومي، ومن ثم إنزال العقاب به في ميدانٍ عام».