“كرافت”: واشنطن لن تسمح لعمليات القمع الإيرانية في العراق

“كرافت”: واشنطن لن تسمح لعمليات القمع الإيرانية في العراق
مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة، "كيلي كرافت" - إنترنت

قالت مندوبة #أميركا في #الأمم_المتحدة، “كيلي كرافت”، إن «هجوم #أرامكو دليل على سلوك #إيران المزعزع للاستقرار. (…) و #واشنطن ستحاسب الإيرانيين على سلوكهم في المنطقة».

وأضافت، أن «واشنطن حريصة على تمديد حظر التسلح المفروض على # إيران المقرر حاليا أن ينتهي في أكتوبر المقبل بموجب #الاتفاق_النووي الموقع في 2015».

وشدّدت “كرافت” في مقابلة متلفزَة لها مع محطّة “العربية” السعودية، على أن «واشنطن ستستخدم كافة الأدوات لتمديد فرض حظر التسلح».

مندوبة # واشنطن في “الأمم المتحدة”، أكّدت كذلك، أن «برنامج # إيران النووي غير سلمي»، وأوضحت في حديثها، أن «واشنطن لن تسمح لعمليات القمع الإيرانية في #العراق».

قائلَةً، إن «إدارة الرئيس #دونالد_ترامب تستخدم كافة الأدوات لمواجهة نظام إيران، (…) وأن الرئيس “ترامب” أوضح أن العقوبات لا تستهدف الشعب الإيراني».

“كرافت” أردفت، أن «دولتي #روسيا و #الصين تسيّسان المساعدات الإنسانية في #سوريا. لقد أبلغنا #مجلس_الأمن بوضع النازحين في #إدلب، الوضع الإنساني في # سوريا مقلق للغاية».

قبل “كرافت” بأسبوع، قال وزير الخارجية الأميركي #مايك_بومبيو، إن «رفع حظر التسلح على # إيران سيزيد التوتر في المنطقة»، مُؤكداً: «واشنطن لن تسمح لإيران بزعزعة استقرار المنطقة مجددا».