أصغَر طفلة: «قتَلوا عائلَتي وَباعوني»، و”الكاظمي” يستقبل الناجيات من “داعش”

أصغَر طفلة: «قتَلوا عائلَتي وَباعوني»، و”الكاظمي” يستقبل الناجيات من “داعش”
الطفلة "آية عباس ذنون" - فيسبوك

استقبلَت وزيرة الهجرة والمهجّرين العراقية #إيڤان_فائق، في وزارتها، اصغر ناجية من تنظيم #داعش، واسمها “آية عباس ذنون”، وروَت الطفلة مأساتها مع التنظيم.

وقالَت الطفلة: «تعرَّضنا لشتى أشكال التعذيب والإهانة والقتل والسبي والبيع في أسواق النخاسة، وقبل  سنوات تحرَّرت وعدت لأهلي وناسي في بلدي».

واستدركَت: «باعتبار أن العراقيين جميعهم أهلي وناسي، بعد أن قتَلوا عائلتي وباعوني، (…) قبل أن أتحرّر»، حسب بيان نشرته #وزارة_الهجرة.

#وزيرة_الهجرة_تلتقي_اصغر_ناجية_تركمانية_وتتكفلها براتب شهري من #راتبها_الخاصالتقت وزيرة الهجرة والمهجرين السيدة…

Gepostet von ‎ايفان فائق جابرو Evan Faek Gabro‎ am Sonntag, 20. September 2020

وقالَت “فائق”، إن «الروايات التي ترويها الناجية الصغيرة التي تبلغ من العمر /11/ سنة، (…) ترسم صورة واضحة لأسلوب “داعش” الممنهج  ضد المكونات العرقية».

«وتكفّلَت براتب شهري للطفلة الإيزيدية من راتبها الخاص، كونها تسكن في دار الأيتام بمحافظة #كربلاء، كما تكفّلت بمتابعة استخراج اوراقها الثبوتية من الجهات المختصة بعد أن فقدتها جراء هجوم “داعش”».

في السياق، استقبل رئيس #الحكومة_العراقية، #مصطفى_الكاظمي، مجموعة من النساء الناجيات من “داعش”، حسب تدوينة لمكتبه الإعلامي في #فيسبوك.

رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي خلال استقباله مجموعة من النساء الناجيات من داعش: عشتم ظروفا وتحديات صعبة، ولكن…

Gepostet von ‎المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي‎ am Sonntag, 20. September 2020

وقال: «عشتم ظروفاً وتحديات صعبة،  ولكن كيف نخرج من هذه التجربة بدرس يحمي وضعكم ومستقبلكم ويكون درسا لنا جميعا كعراقيين وبشر، هو بالعمل على أن لا يتكرر ما حصل».

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق